أخبارأخبار المحافظاتالرئيسية

مساع حوثية لطمس الجمهورية وإعادة النظام الإمامي

ذكرت مصادر أن الحوثيين، قاموا بعدد من الإجراءات التي تهدف إلى استكمال مشروعهم الرامي إلى طمس الهوية اليمنية واستهداف الرموز الجمهورية، حيث صعدت  الجماعة من سلوكها الطائفي، لصبغ المجتمع بأفكارها الإيرانية”.

 

وبحسب صحيفة “الشرق الأوسط” فإن إجراءات الحوثيين، تجلت في تصعيد الجماعة في رفع وتيرة استهداف التسميات الرسمية للمنشآت الحكومية، وإطلاق تسميات بديلة، بالتوازي مع إقامتها للمراكز الصيفية الطائفية لطلبة المدارس، وقيامها بتعديل المناهج الدراسية بما يتوافق مع معتقداتها، مع شنها عمليات واسعة لإحلال عناصرها في الوظائف الحكومية، وشطب عشرات الآلاف من موظفي الخدمة المدنية”.

 

وأشارت الصحيفة إلى إقدام الجماعة الحوثية هذا الأسبوع، على إلغاء اسم مستشفى “الشهيد العلفي” في مدينة الحديدة، وحولته إلى “مستشفى الساحل الغربي الطبي التعليمي” في سياق مساعيها لطمس الرموز الجمهورية الثائرة على الحكم الإمامي، الذي تحاول الجماعة إعادته في اليمن بنسخته الإيرانية، موضحة أن العلفي هو أحد الضباط الجمهوريين الذين أعدمهم نظام الإمام، بعد أن حاولوا اغتياله أثناء زيارته للمستشفى في مدينة الحديدة، وذلك قبل نحو عام من اندلاع ثورة “26 سبتمبر” ضد نظامه عام 1962″.

 

وقالت الصحيفة إن “الجماعة أطلقت هذا الأسبوع، في محافظة إب، اسم صالح الصماد، على مبنى “المجمع التربوي” التابع لجامعة إب، كما أطلقته على عدد من المستشفيات والمدارس في صنعاء، من بينها مستشفى “48” الذي يخلد اسمه السنة التي شهدت أول انتفاضة يمنية في القرن العشرين، ضد نظام الإمامة عام 1948″.

 

وقالت الصحيفة إنه “وإمعاناً منها في الانتقام من التاريخ السياسي للرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح، وسعياً لطمس آثاره المعنوية بعد تصفيته، قامت بتبديل اسم المسجد الذي يحمل اسمه من “جامع الصالح” إلى “جامع الشعب”، كما سطت على المؤسسة الخيرية التي تحمل اسمه وبدلتها إلى “جمعية الشعب”.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق