أخبارأخبار المحافظاتالرئيسية

فرنسي يصل مأرب ويروي قصة عامين من الاختطاف والتعذيب في سجون الحوثيين

قال مختطف فرنسي مفرج عنه من سجون الحوثيين، إن مسلحي الجماعة اختطفوه مطلع يناير من العام 2016 وعرضوه لصنوف من التعذيب الجسدي والنفسي.

 

وأوضح المختطف الفرنسي السابق، ماروك عبد القادر، الذي وصل اليوم مأرب، بناء على توجيهات خارجية بلاده، أنه كان يعمل في شركة أوسيانيك الفرنسية، حيث كلفته نهاية العام 2015م بالتوجه الى المكلا وصنعاء من أجل جمع أدوات للشركة، غير أن الحوثيين قاموا باختطافه من مطار صنعاء الدولي ،وعمدوا إلى إخفائه لما يقرب من نصف عام “.

 

وأكد في مؤتمر صحفي له أنه “ظل مخفيا لا يرى الشمس مدة ستة أشهر ويتعرض لأنواع من التعذيب منها التعليق والكهرباء والضرب والثلج والكي بالنار يوميا، حتى تم نقله بعد عام إلى سجن الأمن السياسي بصنعاء”.

 

وأضاف أن “مسلحي الحوثيين سمحوا له بعد نصف عام من الاختطاف بالاتصال بأسرته بكلمتين فقط هي :” أنا عايش.. أنا حي”.

 

وكشف أنه كان برفقه عدد من السجناء اليمنيين والأمريكيين ومنهم الامريكي (جون) الذي توفي تحت التعذيب وأعلن الحوثيون انتحاره.

 

ولفت الفرنسي ماروك إلى أن “الحوثيين كانوا يعرضونه للتعذيب في سجونهم، حيث يقومون بإحضار كاميرا ويطلبون منه الاعتراف بأنه يعمل في الاستخبارات، ثم يعيدونه للتعذيب عندما يرفض”.

 

وذكر أن حكومة بلاده تدخلت للإفراج عنه، لكن الحوثيين أبقوه قيد الإقامة الجبرية بصنعاء مشيرا إلى أن الخارجية الفرنسية تمكنت من التفاهم مع الحوثيين عبر دفعها مبالغ مالية كبيرة مقابل السماح له بمغادرة صنعاء إلى مأرب.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق