أخبارأخبار المحافظاتالرئيسية

تعرف على مصادر التمويل الأساسية التي يعتد عليها الحوثيون

قال التقرير الصادر عن الخبراء الأممين بخصوص اليمن، إن جماعة الحوثي تسيطر على الضرائب والجمارك، إضافة إلى اعتمادها على السوق السوداء لبيع المشتقات النفطية وتحصيل مئات الملايين من الدولارات.

 

وقال التقرير إن ما لا يقل عن 407 مليارات ريال يمني (1.62 مليار دولار أميركي) من أموال الدولة وإيراداتها غير الضريبية خاضعة لسيطرة الحوثيين، كما أنهم يبتزون التجار ويصادرون الممتلكات بإسم المجهود الحربي.

 

كما قدر التقرير إيرادات الحوثيين من السوق السوداء لبيع المنتجات النفطية التي سلمت في ميناءي الحديدة ورأس عيسى على البحر الأحمر بحوالي 318 مليار ريال يمني، ما يعادل مليار و270 مليون دولار، وذلك خلال الفترة بين مايو 2016 يوليو 2017م.

 

ولفت إلى أن الحوثيون وضعوا استراتيجية للسيطرة على واردات النفط، وذلك من خلال منح حق الاستيراد لأشخاص وشركات تابعة للجماعة، في الوقت الذي ظهر تجاور حروب جدد مستفيدين من هذه الحرب، بينما أصبحت الغلبة للسوق السوداء على المعاملات الرسمية.

 

وأشار إلى أن الحوثيين يحصلون على قرابة 159 مليون دولار من عائدات شركات الاتصال التي تمثل المصدر الرئيس لإيرادات الجماعة، بينما تمثل مبيعات التبغ المصدر الثاني للإيرادات المتاحة، حيث بلغت رسوم الضرائب والجمارك من شركة كمران وحدها خلال العام 2015 24 مليار ريال، أي 65 مليون دولار، في حين تم تحصيل نفس المبلغ من “روثمان وبال مال”.

 

كما بدأ الحوثيون في تحصيل رسوم جمركية إضافية على السلع المستوردة عبر المناطق الواقعة تحت سيطرة الحكومة، كما أقروا آليات غير قانونية لتحصيل الرسوم الجمركية لصالح كيانات وأفراد يعملون بالإنابة عن عبدالملك الحوثي وتحت سيطرته.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق