الرئيسيةكتاباتكتابات خاصة

تساؤلات حول تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية

مصطفى الجبزي

تصنيف الحوثي جماعة ارهابية محليا خطوة تأخرت كثيراً من منظور قانوني بما ينتقص من شرعية ما مضى من حرب دون غطاء واضح. قد لا يوثر القرار بمفرده على قدرات الحوثي ما لم تتبعه خطوات عملية اقتصادية وسياسية. لكن التأثير المباشر سيكون على صنّاع السلام المحليين والدوليين وسوقهم المزدهر.

ما هو موقع المبعوثين الدوليين وباي صفة سيتواصل المبعوث الأممي مع الحوثيين؟ هل ستستمر عُمان في استقبال وفد الحوثيين؟ هل ستستمر الرحلات من صنعاء إلى خارج اليمن؟ هل ستبقى منظمات ووكالات وموظفو الأمم المتحدة في صنعاء؟ هل سيستمر النشطاء في التنظير للسلام وتبرير الحوثية كقوة أمر واقع؟

كيف ستصرَف الميزانيات التي خصصتها الوكالات الدولية لتحشيد بمنيي الخارج ضمن برامج بناء السلام وادماج الشباب والمرأة؟ هل ستستضيف القنوات متحدثين باسم الحوثي او ناشطين في عواصم العالم قريبين منه؟ وقبل هذا هل تملك الحكومة الطاقة اللازمة لمواجهة كل هذه الاعباء والعمل بوتيرة لا تلين؟

بالطبع لم يكن من المعقول مطالبة امريكا او غيرها تصنيف الحوثي منظمة ارهابية والحكومة لم تفعل. لذا ما الترسانة القانونية التي بحوزة الحكومة لتنفيذ هذا القرار وترجمته عملياً؟ ما استناداتها من الاتفاقات الدولية والاتفاقات الثنائية؟ كيف ستعمل في حال عدم استجابة بعض الدول لتصنيفها؟

التصنيف يقتضي اعداد قوائم متابعة وتفعيل القضاء واصدار نشرات دورية واستهداف التمويل والمتعاونين وغيره. هل الحكومة جاهزة ولديها جهاز استخباراتي وامن اقتصادي قادر على الرصد والمتابعة؟ او كما قال صالح “حاربي وارقدي”!؟

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق