أخبارالرئيسية

كيف أهان الحوثيون المواطنين باسم الاحتفال بالنبي؟

مسلسل الجبايات لا يتوقف..

اليمن الجمهوري

تواصل جماعة الحوثي الانقلابية تحويل المدن والمحافظات الخاضعة لسيطرتها إلى ساحات للجباية، ونهب أموال المواطنين في مختلف المناسبات الخاصة بالجماعة.

 

ويتفاقم الأمر مع اقتراب احتفال الحوثيين بالمولد النبوي، حيث تفرض الجماعة المزيد من الإتاوات على المواطنين، وملاك المحلات والشركات والموظفين.

 

وفي هذا السياق، قال الكاتب والسياسي علي البخيتي، إنه ومنذ ما يقارب الشهر والحوثيين يرسلون تعاميم لخطباء المساجد وغيرهم، لتهيئة الناس للاحتفال بالمولد، ولإرغام المواطنين وأصحاب المحلات والمباني والمؤسسات على دفع مبالغ مالية جبرًا للمناسبة، مع إلزام الجميع بتزيين منازلهم ومحلاتهم وشوارعهم باللون الأخضر، أقمشة، أضواء، لافتات.

وأضاف “البخيتي” في تغريدات على حسابه بموقع “تويتر”: “في التعميم الحوثي لأصحاب المحلات، ألزموهم بدفع ٥٠ ألف ريال عن كل فتحة مستقلة في الشوارع الرئيسية، وأمروهم برفع زينة كبيرة بالألوان الخضراء، ومن لم يفعل سيتعرض للمساءلة وتلفيق اتهامات، هذا التعميم المتبوع بالتحذيرات رافقه استعراض بالأطقم والسلاح أثناء تسليم الاشعارات”.

 

ولفت إلى أن “أحد التجار دفع خمسين ألف لأحد المشرفين، وفي الأسبوع الثاني، تم اعتقاله من داخل محلاته، لأنه رفض دفع خمسين ألف لمشرف آخر من الحوثيين، وفي قسم الشرطة لم يخلوا سبيله الاّ بعد أن دفع ٥٠ ألف أخرى، مع ٢٠ ألف أتعاب الجنود الذين أخذوه، لافتاً إلى أنه يجري “قهر المواطنين ويهانون بمبرر الاحتفال بالنبي”.

واستطرد “البخيتي” قائلاً: “صاحب محل مفروشات، في أحد شوارع صنعاء، تأخر عن تعليق الزينة الخضراء، بحجة أن الوقت مازال مبكرًا، ليتفاجأ بمسلحي الحوثي يتهجمون عليه ويضربونه ويأخذوه بالقوة، بعد أن هددوه ببنادقهم، ولم يطلقوا سراحه إلى اليوم، الشاهد أنهم استعرضوا القوة على هذا الرجل، لإرهاب بقية المحلات”.

وأشار إلى أنه “وبعد اعتقال الحوثيين لمالك محل المفروشات وإهانته، قام أصحاب المحلات المجاورة في الشارع برفع الألوان الخضراء والزينة المحددة، فضرب واعتقال صاحب محل المفروشات كان تهديداً وترهيباً لبقية المحلات”، مشيرا إلى أن “هذه سياسة يتبعونها منذ زمن. يرهبون الناس عبر الفتك بواحد منهم”.

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق