أخبارالرئيسية

منظمة حقوقية تحمل الحوثيين مسؤولية أكثر من 20 ألف واقعة انتهاك لحقوق الأطفال

اليمن الجمهوري

أكدت منظمة سام للحقوق والحريات استمرار الانتهاكات بحق الأطفال في اليمن، من بينها القتل والتجنيد الإجباري والاختطاف والحرمان من التعليم والصحة، إلى جانب تعريضهم للاعتقال.

 

واعتبرت المنظمة في بيان لها بمناسبة اليوم العالمي لضحايا العدوان من الأطفال الأبرياء، الموافق 4 إبريل، أن هذه الاعمال تعتبر تعديًا خطيرًا على الحصانة والحماية الخاصة التي أقرها القانون الدولي للطفل.

 

وأشارت إلى أن أطفال اليمن وخصوصا تعز يعانون من حصار مطبق ومستمر منذ سبع سنوات، مؤكدة أن جماعة الحوثي تصر على ممارسة العقاب الجماعي بحق المدنيين في محافظة تعز ومن بينهم الأطفال، وعدم احترام قواعد الدولي الإنساني في الحرب.

 

وأوضحت “سام” أن الأرقام تظهر ارتكاب أطراف الصراع لأكثر من 30.000 ألف انتهاك ضد الأطفال، توزعت على بين كل من مليشيا الحوثي بنسبة 70%، بينما توزعت بقية النسبة على بقية الأطراف.

 

وتابعت المنظمة بأن جماعة الحوثي متهمة بتجنيد أكثر من 20 ألف طفل واشراكهم في النزاع المسلح، إلى جانب مسئولية الجماعة عن 797 حالة اختطاف من أصل 888 حادثة اختطاف لأطفال.

 

وأشارت المنظمة إلى أن الحوثيين مسؤولين عن مقتل قرابة 1549 طفل جراء الألغام وعمليات القنص والانتهاكات التي يمارسها الحوثيون.

 

كما يعاني أكثر من 12 ألف طفل من سوء التغذية ويُحرم نحو 2 مليون طفل من التعليم بسبب الصراع المستمر في اليمن، فيما أدى النزاع المسلح إلى تهجير نحو مليون طفل بشكل قسري الأمر الذي يفاقم من المعاناة التي يتعرض لها أطفال اليمن بشكل خطير.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق