أخبارالرئيسية

المبعوث الأممي: وجود بعض النشاطات العسكرية حول مأرب تعرض الهدنة للخطر

اليمن الجمهوري

أعرب المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن “هانس غروندبرغ”، اليوم الأربعاء، عن أمله في استمرار سريان الهدنة الإنسانية التي أعلنها يوم الجمعة الماضية، ودخلت حيز التنفيذ مساء السبت.

وقال “غروندبرغ” إنه ” منذ بدء الهدنة، شهدنا انخفاضًا كبيرًا في مستوى العنف، إلا أن هناك بعض التقارير المتواترة تشير إلى وجود بعض النشاطات العسكرية العدائية حول مأرب، وتلك الأعمال تمثل مصدرًا للقلق”.

وأضاف المبعوث الأممي في بيان لها أن “هذه هي الهدنة الأولى في اليمن على مستوى البلاد منذ ست سنوات، وهي لحظة ثمينة، إلا أنها عرضة للخطر أيضًا”.

وتابع: “نحن الآن نعمل على إنشاء آلية للتنسيق بين الأطراف من أجل المحافظة على قنوات اتصال مفتوحة بين الأطراف ومساعدتهم في الحيلولة دون وقوع الحوادث أو تهدئتها وإدارتها في حالة وقوعها، وذلك دعمًا لالتزامهم بوقف جميع العمليات العسكرية العدائية وتجميد مواقعهم”.

واستطرد: “نأمل أن يعزز ذلك من الهدنة. لكنَّ الأمم المتحدة لا تقوم بالمراقبة، فمسؤولية الالتزام بالهدنة تقع على عاتق الأطراف أنفسها”.

وأشار المبعوث الخاص الى أن “الحكومة اليمنية سمحت بدخول سفينتين من سفن المشتقات النفطية عشية الهدنة، يوم الجمعة، في إشارة يُرحَّب بأنها تدل على حسن النوايا”.

وأكد أن “هناك سفينتان أخريتان تم السماح لهما بالدخول اليوم. وآمل أن أرى دخولاً منتظمًا للوقود إلى الموانئ وفق الاتفاق والالتزامات العلنية بما يعود بالمنفعة على الملايين من اليمنيين”، لافتاً الى أن “الاستعدادات جارية الآن لإقلاع الرحلة الجوية الأولى من مطار صنعاء”.

وقال “غروندبرغ”: يعمل مكتبي أيضًا على التحضير لاجتماع يجمع بين الأطراف للاتفاق على فتح طرقٍ في تعز وغيرها من المحافظات. وقد أرسل مكتبي الدعوات إلى الأطراف ونتطلع إلى ردودهم بترشيح فرق من جانبهم والاتفاق على تاريخ لعقد الاجتماع”.

واختتم المبعوث الخاص للأمم المتحدة الى اليمن بيانه بالقول: “ما زلنا في الأيام المبكرة من الهدنة. وفي أي هدنة، الأيام المبكرة هي الأكثر حساسية. لذلك آمل أن يبقى الأطراف على ثبات في التزاماتهم لإنجاحها. علينا أن نبني الثقة. ولن يكون ذلك بالأمر الهيِّن بعد أكثر من سبع سنوات من النِّزاع”.

فيما يلي نص البيان:

صباح الخير لكم جميعًا ورمضان كريم.

أرحب بكم واشكر لكم انضمامكم اليوم.

كما تعلمون، اتفقت الأطراف المتحاربة على إبرام هدنة لمدة شهرين دخلت حيز التنفيذ يوم السبت الماضي. ويتضمن اتفاق الهدنة بعض التدابير الإنسانية المهمة، تحديداً دخول 18 سفينة من سفن الوقود إلى موانئ الحديدة، وتشغيل رحلتين جويتين تجاريتين في الأسبوع إلى مطار صنعاء ومنه، وعقد اجتماع بين الأطراف للاتفاق على فتح طرقٍ في تعز وغيرها من المحافظات لتسهيل حرية الحركة للمدنيين في اليمن. وكلِّي أمل في أن يُمكِّن هذا الاتفاق اليمنيين من الاحتفال بشهر رمضان في جو من الطمأنينة التي يلهمها الشهر الفضيل في كل مكان.

إن هذه هي الهدنة الأولى في اليمن على مستوى البلاد منذ ست سنوات، وهي لحظة ثمينة، إلا أنها عرضة للخطر أيضًا. فعلى مدى ما يزيد عن سبع سنوات، عانى اليمنيون من خسارة لا يمكن تخيلها ومن ظروف حياتية صعبة بشكل يصعب تصديقه. فقد خلَّف النزاع ندوبًا مست كل جانب من جوانب الحياة، يمكن تمييزها في الأسواق والطرق والمدارس والمحاكم والمشافي والبيوت. والآن، تقدم هذه الهدنة نافذة صغيرة، إلا أنها مهمة، يمكن من خلالها البدء بعكس مسار الواقع الصعب. ولا بد من التأكيد على أنَّ البناء على اتفاق الهدنة لدعم اليمنيين في شقِّ مسار نحو السلام إنَّما هو مسؤولية مشتركة تقع على عاتق الأطراف ودول المنطقة والأمم المتحدة والمجتمع الدولي. وسيعتمد نجاح الكثير من الخطوات القادمة على تلك الجهات، ولم يكن الاتفاق ليكون ممكنًا دون دعم هؤلاء الفاعلين. وأود أن أتقدم بالشكر الخاص إلى الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن في الأمم المتحدة وكذلك إلى المملكة العربية السعودية وسلطنة عُمَان على دعمهم الكبير.

إنَّ هذا التطور الإيجابي تَذكِرةٌ لنا بأنَّ مبادئ الأمم المتحدة في الدبلوماسية والوساطة لا تزال محورية في إدارة النِّزاعات وفضِّها. فجميع الدول وجميع الأطراف المتحاربة يمكنها، بل يجب عليها، العمل معًا من أجل تحقيق السلام، وهو الأمر الذي يتطلب إرادة سياسية.

إن تلك اللحظة تمثل فرصة نادرة في حرب طويلة ووحشية لإحراز تقدم في التوصل إلى حل سياسي. ويعني ذلك أنَّه على الأطراف أن تشارك بحسن نية، بشكل بنًّاء، ودون وضع شروط مسبَّقة في في حوار حقيقي حول إنهاء النِّزاع. فنادراً ما ينجح وقف إطلاق النار ما لم يرافقه تقدم على المسار السياسي. وأعتقد إن اليمنيين يتحدون في رغبتهم في ثبات الهدنة وتجديدها وتعزيزها كخطوة نحو السلام.

اسمحوا لي أن أقدِّم لكم بشكل سريع آخر المستجدات حول وضع الهدنة حتى الآن، ومن ثمَّ سوف أتحدث بإيجاز حول الخطوات القادمة.

منذ بدء الهدنة، شهدنا انخفاضًا كبيرًا في مستوى العنف، إلا أن هناك بعض التقارير المتواترة تشير إلى وجود بعض النشاطات العسكرية العدائية حول مأرب، وتلك الأعمال تمثل مصدرًا للقلق. ونحن الآن نعمل على إنشاء آلية للتنسيق بين الأطراف من أجل المحافظة على قنوات اتصال مفتوحة بين الأطراف ومساعدتهم في الحيلولة دون وقوع الحوادث أو تهدئتها وإدارتها في حالة وقوعها، وذلك دعمًا لالتزامهم بوقف جميع العمليات العسكرية العدائية وتجميد مواقعهم. ونأمل أن يعزز ذلك من الهدنة. لكنَّ الأمم المتحدة لا تقوم بالمراقبة، فمسؤولية الالتزام بالهدنة تقع على عاتق الأطراف أنفسها.

وقد سمحت الحكومة اليمنية بدخول سفينتين من سفن المشتقات النفطية عشية الهدنة، يوم الجمعة، في إشارة يُرحَّب بأنها تدل على حسن النوايا. وهناك سفينتان أخريتان تم السماح لهما بالدخول اليوم. وآمل أن أرى دخولاً منتظمًا للوقود إلى الموانئ وفق الاتفاق والالتزامات العلنية بما يعود بالمنفعة على الملايين من اليمنيين. والاستعدادات جارية الآن لإقلاع الرحلة الجوية الأولى من مطار صنعاء. ويعمل مكتبي أيضًا على التحضير لاجتماع يجمع بين الأطراف للاتفاق على فتح طرقٍ في تعز وغيرها من المحافظات. وقد أرسل مكتبي الدعوات إلى الأطراف ونتطلع إلى ردودهم بترشيح فرق من جانبهم والاتفاق على تاريخ لعقد الاجتماع.

ووسائل الإعلام تتحمل المسؤولية أيضًا. ولقد أصبحت دقة التقارير الإعلامية التي تساهم في صد انتشار المعلومات المغلوطة أكثر أهمية من أي وقت في إنجاح الهدنة. وسوف نعوِّلُ عليكم وعلى مجتمع الإعلام اليمني خصوصًا في إبداء ضبط النفس والإحجام عن الخطاب التحريضي لكي تساهموا في تمتين البيئة المواتية لبناء الثقة بين الأطراف.

وأود أن أذكِّر بأنَّ هذه الهدنة هي خطوة، خطوة مهمة لكن هشَّة أيضًا. وعلينا أن نحرص على استغلال هذه الفرصة التي تقدمها لنا الهدنة بأفضل ما يمكن للعمل نحو إنهاء النِّزاع. إنَّ هذين الشهرين سيكونان اختبارًا لالتزام الأطراف بالوصول إلى حل سلمي للنِّزاع يعلي أولويات الشعب اليمني واحتياجاته.

لن يكون بالمقدور الوصول إلى حل سلمي وعادل ومستدام للنِّزاع من خلال أرض المعركة، بل لا بد من الحوار. وقد كان إنهاء الحرب وما زال من الرسائل الثابتة التي ظهرت في الحوارات والمشاورات التي بدأها مكتبي في شهر آذار/مارس الماضي مع مختلف المعنيين اليمنيين. وسوف تُستَأنَف هذه المشاورات قريبًا وتستمر لنهاية شهر أيار/مايو القادم. والهدف منها إثراء الإطار الذي أعمل عليه بما فيه العملية متعددة المسارات التي سوف تتصدى للحاجات والأولويات العاجلة وبعيدة الأمد للمساعدة في الوصول إلى تسوية سياسية لإنهاء النِّزاع بطريقة تستجيب إلى تطلعات الشعب اليمني.

أختتم بالتأكيد على أنَّنا ما زلنا في الأيام المبكرة من الهدنة. وفي أي هدنة، الأيام المبكرة هي الأكثر حساسية. لذلك آمل أن يبقى الأطراف على ثبات في التزاماتهم لإنجاحها. علينا أن نبني الثقة. ولن يكون ذلك بالأمر الهيِّن بعد أكثر من سبع سنوات من النِّزاع. وستكون إرادة الأطراف المتحاربة ودعم المنطقة والمجتمع الدولي من أهم عوامل ثبات الهدنة والمحافظة على الزخم وتحقيق إمكانية المضي قدمًا نحو عملية سياسية والتوصل إلى نهاية شاملة سلمية مستدامة للنِّزاع.

شكرًا جزيلاً لكم

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق