أخبارالرئيسية

جلسة لمجلس الأمن حول الوضع في اليمن.. “أبرز ماقاله المبعوث الأممي”

قال المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، هانس غروندبرغ، “إن الخيارات العسكرية لن تؤدي لنتائج مستدامة، ولا بد من ضبط النفس وخفض التصعيد والحوار، وأإن للحروب قواعد، فكل الفاعلين، سواء المنخرطين في النزاع أو الداعمين، مسؤولون ولديهم التزامات في إطار القانون الإنساني الدولي.”

وأضاف غروندبرغ، خلال تقديم إحاطته لمجلس الأمن حول الوضع في اليمن، مساء  اليوم الأربعاء، “لقد سمعت تعبيرات قوية عن اليأس والإحباط في عدن و تعز وفي كل مكان قابلت فيه يمنيين ويمنيات. هناك حاجة عاجلة إلى خفض التصعيد الاقتصادي، وإلى إصلاحات أوسع لتحسين سبل العيش وخفض تكلفة السلع وحماية العملة.”

وقال غروندبرغ: “تستمر القيود المفروضة على حرية حركة الأفراد والسلع في التسبب في المصاعب لليمنيين، خاصة النساء. لاتؤثر تلك القيود على منطقة جغرافية محدودة، بل تؤثر على جميع أنحاء البلاد. على الأطراف التعامل معها بجدية، وينبغي على المجتمع الدولي تقديم الدعم في هذا الصدد”.

وأكد المبعوث الأممي، إن الالتزام الجاد بالسلام يتطلب، على أقل تقدير،منح المبعوث وصولاً غير مشروط ومنتظم. يجب أن تظل جميع قنوات الاتصال مفتوحة إذا أردنا أن تكون لدينا أي فرصة لإيجاد حل دائم لهذا النزاع.

وحول مناقشاته مع الأطراف اليمنية، خلال الأشهر الماضية، أكد على ضرورة معالجة الاحتياجات والأوليات: “بناء على المناقشات مع اليمنيين وغيرهم خلال الثلاثة شهور الماضية، أنا مقتنع بالحاجة إلى منهج شامل. يجب معالجة الاحتياجات والأولويات الفورية في سياق عملية تتجه نحو تسوية سياسية شاملة”.

وقال غروندبرغ: لن يكون الحل مستدامًا إذا لم يمثل مصالح اليمنيين على تنوعهم، سواء من المشاركين في القتال أو من غير المشاركين. يجب أن نعمل من أجل سلام عادل ومستدام، وليس من أجل مجرد غياب الحرب.

وأضاف المبعوث الأممي، “أتصور عملية سياسية يملكها اليمنيون ويدعمها المجتمع الدولي. يجب أن تدعم تلك العملية الحلول قريبة المدى. يجب أن تحدد تلك العملية أيضًا وتبني التوافق حول عناصر تسوية سياسية تنهي الحرب بشكل مستدام وتؤسس ترتيبات حكم جامعة وتضمن حقوق اليمنيين”.

وأكد غدوندبرغ، على ضرورة استمرار الدعم الدولي لليمنيين، “إن الدعم الدولي والإقليمي المنظم والمنسق حيوي بالنسبة لتلك العملية. على الفاعلين الخارجيين مسؤولية لدعم اليمنيين خلال نقاشهم لبناء التوافق حول حلول سلمية. وسيكون دعم هذا المجلس ضروريًا”.

وقال في ختام مداخلته لمجلس الأمن حول اليمن، “يجب تصميم تلك العملية لتسمح بإحراز التقدم بشكل متواز فيما يتعلق بمختلف القضايا ذات الأهمية بالنسبة لليمنيين. وستتعامل هذه العملية مع أولويات الأطراف في سياق أجندة أوسع تمثل مصالح اليمنيين على تنوعهم”.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق