أخبارالرئيسية

منظمة دولية: الحوثيون قصفوا قرى مأهولة في مأرب وهجروا سكانها

قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، إن جماعة الحوثي المسلحة أطلقت صواريخ مدفعية وبالستية عشوائيا على مناطق مأهولة في محافظة مأرب في اليمن، ما أدى إلى إصابات بين المدنيين، بينهم نساء وأطفال، وإلى موجة نزوح جديدة منذ سبتمبر.

وقالت أفراح ناصر، باحثة شؤون اليمن في هيومن رايتس ووتش إن “المدنيين والنازحين في مأرب عالقون في مرمى النيران منذ نحو سنتين، ويعاني بعضهم من الحرمان القاسي”.

وأضافت “ناصر” في تقرير للمنظمة، أن “هجمات الحوثيين العشوائية المتكررة على المدنيين ومنع وصول المساعدات الإنسانية أصبحت نمطا مخزيا يُضاف إلى السجل الحقوقي المزري للجماعة”.

ونقلت المنظمة عن شهود عيان قولهم إن قوات الحوثيين حاصرت 35 ألف مدني في العبدية لثلاثة أسابيع على الأقل في أكتوبر، ومنعتهم من مغادرتها أو الدخول إليها كما منعت دخول الطعام، والنفط، وسلع أخرى.

وبحسب مصادر علقت للمنظمة، فإن قوات الحوثيين أطلقت نيران المدفعية عشوائيا على مديريتي العبدية والجوبة، وأطلقت صواريخ بالستية على مأرب في أكتوبر، كما وثقت هيومن رايتس ووتش في مارس الماضي هجمات سابقة غير قانونية للحوثيين على مدينة مأرب وضواحيها.

وأشارت المنظمة إلى تعطل الاتصالات عبر الهاتف والإنترنت بشدة في محافظة مأرب خلال سبتمبر وأكتوبر، وأفادت تقارير اطلعت عليها المنظمة أن طائرات الحوثيين المسيّرة دمّرت أسلاك الاتصالات في مأرب.

وأضافت أفراح ناصر، أنه “مع اقتراب فصل الشتاء، يحتاج النازحون الجدد بشدة إلى استجابة فورية وشاملة من قبل وكالات الإغاثة”.

ودعت المنظمة جماعة الحوثي إلى إنهاء هجماتها العشوائية فورا، والسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى المدنيين في جميع أنحاء مأرب”.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق