معالممعالم تاريخية

ما قصة سور صنعاء القديمة وأبوابها الشهيرة؟

اليمن الجمهوري
قال لسان اليمن الحسن بن أحمد الهمداني في الإكليل الجزء إن شعرام أوتر هو الذي وصل بنيان القصور وأحاط على صنعاء بحائط.
كما ذكر محمد حسين الفرح في كتابة تاريخ صنعاء الحضاري القديم، أن سور صنعاء وباب غمدان يعود إلى عهد شعرام أوتر ملك سبأ بن علهان نهفان ملك سبأ في أواسط القرن التاسع قبل الميلاد.
وجاء في ويكيبيديا أن من بنى سور صنعاء هو الملك السبئي شعرم أوتر في أواخر القرن الثاني الميلادي، وقد حدث في السور الكثير من التغييرات والإضافات على مر العصور، وتهدم أكثر من مرة بسبب الحروب والفتن، وقد أعاد بناء السور الملك علي محمد الصليحي 1046—1069 ميلادي في القرن الحادي عشر.
وذكر ابن المجاور في كتاب المستبصر، أن الملك الأغر علي بن محمد الصليحي أدار سور صنعاء بالحجر والجص وركب عليه سبعة أبواب، “باب غمدان، باب دمشق لأنه ينفذ إلى مكة، وباب السبحة لأنه ينفذ إلى محلة السبحة، وباب خندق الأعلى يدخل منه السيل، وباب خندق الأسفل يخرج منه السيل، وباب النصر ينفذ إلى جبل نقم، وباب شرعة ينفذ إلى بستان السر”.
وهناك روايات بان السور وأبوابه الشهيرة بني في عهد الدولة اليعفرية 532 هجري 1134 ميلادي، وفي عهد الدولة الأيوبية أضاف في بناء السور سيف الإسلام ظغتكين بن أيوب شقيق صلاح الدين الأيوبي في ولايته لليمن 579 — 593 هجري.
ثم في العهد العثماني تم إعادة بناء باب اليمن بالأحجار الملونة بأمر من الوالي أحمد فيضي باشا 1307هجري، ومن أشهر بوابات صنعاء القديمة بوابة اليمن ولها عدة مسميات، “باب الشهابيين، باب غمدان، باب عدن، باب اليمن، باب الحرية”.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق