أحداثالرئيسيةالوعي الجمهوري

ثورتا سبتمبر وأكتوبر ووحدة الشعبية

* عبدالله البردوني

كانت تتعدد الأنظمة في الشطرين وظل الشعب واحداً، وكانت المعاناة واحدة. استبداد الإمامة هنا، والاستعمار هناك. وواحدية معاناة الشطرين زادت من واحدية الشعب الواحد.
وكان تعدد مناطق الإدارات لا يمس بواحدية الشعب.. حينما أحست الجماهير بهزيمة الإمام في صنعاء، تألبت على ترسيخ العهد الجمهوري في الشمال، فأقبلت الجموع من عدن وتعز ويافع والبيضاء وخولان دون أن تحس من أين جاءت وإنما تعرف إلى أين جاءت للانخراط في الحرس الوطني فكونت جيش الجمهورية.
طاردت هذه الجماهير فلول الإمامة في شمال الشمال، وأشعلت فتيل الثورة في جنوب البلاد، لأن اليمن الواحد كان يلاقي عدوا موحداً، فقد التقى فلول الاستعمار جنوباُ بفلول الإمامة البائدة شمالاً، وازدادت الجبهة تكاثراً ضد اليمن من شاه إيران إلى سلطان بيحان.
وكما قاوم الشطران استبداد الإمامة في صنعاء والاستعمار البريطاني في عدن، قاوما معاً أعداء الثورتين وأصدقاء التجزئة.

*اليمن الجمهوري

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق