أخبارالرئيسية

الجيش والحوثيون يخوضون معركة كسر عظم في أطراف مأرب وشبوة

اليمن الجمهوري

تشهد محافظتي مأرب وشبوة، شرق، وجنوب شرق العاصمة صنعاء، معارك هي الأعنف، منذ عدة أيام، إثر هجمات حوثية متزامنة، على مواقع القوات الحكومية في تلك المحافظتين.

 

وتمكن الحوثيون خلال الأيام الثلاثة الماضية من السيطرة على أغلب أجزاء بيحان التابعة لمحافظة شبوة، وحريب التابعة لمحافظة مأرب، بعد أيام من سيطرتهم على مركز مديرية الصومعة، وتقدموا صوب الحازمية، وكذا مكيراس ومسورة.

 

المتحدث باسم قوات الحوثي يحيى سريع، قال في مؤتمر صحفي إن قوات الجماعة نفذت عملية “فجر الحرية”، تمكنت خلالها من السيطرة على منطقة بمساحة 2700 كيلو متر.

 

القوات الحكومية عززت صفوفها، وباشرت في مهاجمة المواقع التي سيطر عليها الحوثي، مؤكدة أنها تمكنت من استعادة بعض المواقع.

 

كما أعلنت القوات الحكومية اليوم الخميس تمكنها من التصدي لهجوم حوثي واسع في جبهة العبدية، جنوب مأرب، مكبدة الحوثيين خسائر بشرية كبيرة.

 

وقال مصدر عسكري حكومي في تصريح صحفي، إن القوات الحكومية خاضت معارك شرسة انتهت بمقتل وإصابة عدد كبير من عناصر الحوثي، وفرار البقية، بفعل ضربات الجيش وطيران التحالف.

 

القوات الحكومية قالت إنها استعادت مناطق السويداء، والصفراء، والسليم، والعلم، في الوقت الذي أكدت القوات الحكومية عزمها تحرير ما أخذه الحوثي من المناطق خلال الأيام القادمة، واستكمال معركة التحرير.

 

واستغل الحوثيون حالة الارتباك التي تسود صفوف الشرعية، وضعف الدعم والإسناد للقوات الحكومية، في مختلف الجبهات، من خلال شن هجمات متزامنة ومنظمة تمكنوا خلالها من استعادة مناطق واسعة، وحاليا يكثفون هجماتهم للضغط على مأرب، بغية السيطرة عليها.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق