أخبارالرئيسية

الخارجية الأمريكية تحدد مهلة لتعيين سفيرا يمنيا جديدا لديها (تفاصيل)

في ظل إصرار أحمد بن مبارك على الجمع بين الخارجية والسفارة

اليمن الجمهوري

أكدت مصادر دبلوماسية مطلعة، رفض وزير الخارجية أحمد بن مبارك، التخلي عن صفته كسفير لليمن لدى الولايات المتحدة الأمريكية، في مخالفة صريحة للقانونين اليمني والأمريكي.

 

وتداول ناشطون وإعلاميون مذكرة موجهة من الخارجية الأمريكية إلى السفارة الأمريكية، تطالب بتوضيح وضع أحمد عوض بن مبارك، بعد تعيينه وزيرا للخارجية اليمنية.

 

الخارجية الأمريكية أشارت إلى أنه وفقا لمعايير القسم وسياسة الاعتماد، يمنح قبول رئيس البعثة الثنائي بناءً على الفرضية العامة بأن المندوب الدبلوماسي سيقيم ويؤدي واجبه على أساس التفرغ الكامل في السفارة المعينة في واشنطن العاصمة.

 

وأشار مكتب المراسيم في الخارجية الأمريكية أنه لا يجوز للسفير العمل في نفس الوقت كوزير للخارجية، مطالبة السفارة اليمنية بأن تقدم عبر الحكومة الإلكترونية في موعد أقصاه 30 يونيو 2021 ، “إشعار الإنهاء” فيما يتعلق بوضع السفير بن مبارك كسفير للجمهورية اليمنية لدى الولايات المتحدة.

 

وأضافت الخارجية الأمريكية: “يرجى ملاحظة أنه يجوز للسفير ومن يعولهم البقاء في الولايات المتحدة لمدة 30 يومًا بعد تقديم إشعار الإنهاء، بالإضافة إلى ذلك، يُطلب من السفارة تقديم “إشعار بالتغيير” في الحكومة الإلكترونية”.

 

مصادر دبلوماسية أشارت إلى أن الوزير أحمد بن مبارك يرفض مغادرة منصب سفير اليمن لدى الولايات المتحدة، ما تسبب في فراغ دبلوماسي في سفارة اليمن في أكبر دولة في العالم.

 

وكان نائب السفير اليمني لدى واشنطن، وائل الهمداني، أوضح بأن الخارجية الأمريكية اضطرت لتوجيه خطاب بشأن تعيين سفير جديد بعد أن أرسلت الكثير من الإشعارات السابقة، لافتاً إلى أن من شأن هذه الأساليب أن تقزم صورة الحكومة الشرعية أمام العالم.

 

وأشار في تصريحات صحفية، أنه “منذ سبعة أشهر يتم حجب الكثير من الرسائل الأمريكية إلى السفارة اليمنية في واشنطن بشكل “غير مهني”، في إشارة إلى تعمد بن مبارك إدارة السفارة اليمنية عبر الهاتف، مؤكداً أنه لا يمكن ترك السفارة اليمنية بدون تعيين في ظل مطالبات أمريكية بتعيين سفير جديد.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق