أعلام اليمن الجمهوريالرئيسيةقادة إجتماعيون

رحيل مفتيي اليمن القاضي العلامة محمد إسماعيل العمراني “سيرة الراحل”

شيعه الآلاف في صنعاء

 

 

توفي فجر اليوم الاثنين، القاضي العلامة، محمد بن اسماعيل العمراني، عن عمر ناهز المائة عام، وذلك بعد تدهور متقطع لصحته خلال الشهور الماضية.

(اليمن الجمهوري) ينشر نبذة عن حياته:

القاضي محمد بن إسماعيل العمراني الصنعاني (22 ديسمبر 1921 – 12 يوليو 2021)؛ فقيه وقاض يمني، ومفتي الجمهورية السابق وأحد كبار علمائها ومشائخها.

اشتهر القاضي محمد بن إسماعيل بـ (العمراني) مع أنه ولد ونشأ وتربى وتعلم في صنعاء، وسبب اشتهار لقبه بـ(العمراني)؛ لأن أصل أسرته من مدينه عمران، وأول من انتقل من أسرته إلى صنعاء هو جده القاضي/ علي بن حسين بن صالح بن شائع العمراني.

توفي والده وهو في الرابعة من عمره، وكفلته والدته ثم التحق بالمدرسة الابتدائية ودرس القرآن الكريم، وحصل على شهادتين: شهادة من مدرسة الفليحي، وشهادة من مدرسة الإصلاح، ثم ذهب لدراسة في الجامع الكبير، وقرأ هناك المتون كمتن الأزهار، ومتن الكافي في الأصول، وملحة الإعراب، وألفية ابن مالك، وغير ذلك، ثم درس على يد جماعة من علماء اليمن أمثال (عبد الكريم بن إبراهيم الأمير، عبد الخالق الأمير، القاضي عبد الله الجرافي، القاضي عبد الله السرحي، القاضي أحمد الكحلاني، القاضي حسن المعزبي، القاضي يحيى بن محمد الإرياني والد القاضي عبد الرحمن الإرياني الذي كان رئيسًا للجمهورية، والقاضي علي بن عبد الله الآنسي، وجماعة من علماء صنعاء كالقاضي عبد الوهّاب الشماحي أكبر علماء اليمن في المذهب الزيدي)

ثم بعد ذلك طلب للتدريس في سن مبكرة في المدرسة العلمية وعمره كان خمسة وعشرين عامًا. وأجازه بالتدريس عدد من العلماء أولهم الشيخ عبد الواسع بن يحيى الواسعي والقاضي عبد الله حميد والقاضي عبد الله السرحي والعلامة قاسم بن إبراهيم.

يعتبر  العلامة العمراني أشهر علماء اليمن المعاصرين فيما يتعلق بالعلوم الشرعية والفقهية والدينية، شغل منصب مفتي الديار اليمنية، ووصلت شهرته لبلدان عربية كثيرة وتوافد إليه العلماء ومحبي العلماء من كل بلد لزيارته.

نأى بنفسه بعيدا عن الصراعات السياسية خلال السنوات الأخيرة من الحرب التي شهدتها اليمن، ولهذا احتفظ بمحبة كل اليمنيين ومريديه.

العلامة (العمراني) عُرف بالإسلام المعتدل في كل مسيرته العلمية والعلمية لهذا فقد كسب الطرفين من اصحاب المذهب (المذهب الشافعي) والذين يعرفون اليوم باسم أهل السنة ومن جهة أخرى كسب من يصنفون بأنهم مذهبيا من اتباع المذهب الزيدي.

وكان القاضي العمراني قد تعرض لوعكة صحية نهاية الشهر الماضي وأُدخل على إثرها المستشفى وتحسنت حالته ونقل للمنزل، إلا ان وضعه الصحي تدهور مطلع الشهر الجاري وتم اسعافه لأحد مستشفيات العاصمة، وتوفي فجر اليوم. الإثنين، 12 تموز، 2021.

شيعه آلاف اليمنيين إلى مثواه الأخير في مقبرة الدفعي بالعاصمة صنعاء.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق