الوعي الجمهوريكتب

سلاح الطغيان في اليمن

اليمن الجمهوري

يقول الشهيد محمد محمود الزبيري:

“يجب أن يتذكر الأحرار، أن أقوى سلاح اليوم وقبل اليوم في يد الظالمين هو القضاء على ثقة اليمانين بأنفسهم ورجالهم، وإقناع الكافة، أنه لا يوجد في الأربعة ملايين من أبناء الشعب اليمني.. جماعة ولا أفراد يمكن الثقة بهم، والاعتماد على ضمائرهم، وذممهم ووطنيتهم.

ثم الزعم.. بأن هذا الشعب العربي الأبي، لا يستطيع أن يتحرر من الرق، ولا أن يرفع رأسه بالعزة، ولا أن يمارس حياته كشعب من البشر، دون أن يكون عبداً مترفاً لبضعة أفراد من الآلهة الزائفين: من أجلهم يكدح ويتشرد، ومن أجلهم يحيا ومن أجلهم يموت.

يريدون أن نفهم.. أن أربعة ملايين من أبناء الشعب لا يستطيعون أن يتجمعوا ولا أن يتحدوا، إلا تحت ظلال السيوف والحتوف، وتحت أعباء الرعب والرق والعبودية.

فإذا هم أرادوا أن يتكتلوا حول مبادئهم وأهدافهم متحررين من الخوف، وأن يتبادلوا الثقة فيما بينهم بدون أوامر ولا كرابيج، فلن يكونوا يومئذ إلا لصوصاً ومرتزقين”.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* من مقال كتبه أبو الأحرار محمد محمود الزبيري، عام 1955، ثم جمع مع مقالات أخرى في كتاب بعنوان: نعمان الصانع الأول لقضية الأحرار.

 

من صفحة: محمد صلاح.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق