أخبارأخبار المحافظاتالرئيسية

قيادات وإعلاميون مؤتمريون يرفضون بيان قيادات الحزب في الداخل ويؤكدون أنه يعبر عن الحوثي

أثار البيان الصادر عن بعض قيادات حزب المؤتمر الشعبي العام بالعاصمة صنعاء، استياءا كبيرا ورفضا من قبل قيادات أخرى وناشطون إعلاميون موالون للحزب.

 

وفي هذا السياق، أكد القيادي ياسر العواضي، الأمين العام المساعد للحزب في تدوينه على موقع “تويتر”، أن أي بيان لا يعلن صراحة فض الشراكة مع “قتلة صالح”، وأمين عام الحزب “عارف الزوكا”، فإنه ليس معه، في رفض واضح منه للبيان الأخير.

 

من جانبه، وصف القيادي زيد الذاري، البيان بالمذل والمخزي، مشيرا إلى أن دفن الرأس في التراب وإنكار الوقائع لن يحلها، ولن يعفي مرتكبيها من المسؤولية.

 

ولفت في منشور على حسابه بموقع “فيسبوك”، إلى أن رص المفردات في بيانات طالت أو قصرت وهي بعيدة عن الواقع لن تثمر، مؤكدا أن خسارة الوطن اليوم (يوم صدور بيان قيادات صنعاء)، لا يقل عن خسارته بمقتل صالح وأمينه العام.

 

وأكد بأن من أجبر قيادات صنعاء على إصدار ذلك البيان، خسر أيضا، وأضاع فرصة كبيرة، في إشارة منه للحوثيين.

 

وقال الذاري: “أصبح ( المؤتمريون ) الذين أصدروا ببيانهم الاستسلامي والمذل والمتنزع منهم تحت الإكراه والضغط والخشية من القتل و الإخفاء و النهب واقتحام البيوت عبأً على الوطن و على من أجبرهم على ذلك”.

 

من جانبه قال الإعلامي نبيل الصوفي، إن بيان اجتماع صنعاء، تبنى وجهة نظر عبد الملك الحوثي، وأدان علي عبدالله صالح وعارف الزوكا.

 

وأضاف في تغريده على حسابه بموقع “تويتر”، أن حضور الاجتماع المؤتمري كأنهم يقولون لكل القوى خارج صنعاء، نحن محتاجين لكم، لا نستطيع أن نتحدث بانتمائنا ورأينا وصنعاء تحت سلطة عبد الملك وقهرة، مؤكدا أن البيان دعوة لمزيد من اصلاح جبهة مقاومة الحوثي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق