أخبارالرئيسية

البرلماني عبده بشر مخاطباً الحوثيين: صبر الناس لن يطول عليكم

اليمن الجمهوري

هاجم البرلماني عبده بشر، الجرعة الجديدة التي أقرتها جماعة الحوثي، متهماً إياها بتجويع الشعب اليمني وإذلاله وظلمه، وممارسة الاتجار بالحرب.

وقال “بشر” في منشور على حسابه بموقع “فيسبوك”، إن الجماعة “ارتهنت للخارج، وتناست أهداف ومبادئ الثورة”، في إشارة إلى انقلاب الجماعة والشعارات التي رفعتها خلال اقتحامها صنعاء، والتي كان إسقاط الجرعة على رأسها، حينما كانت الزيادة التي اعتزمت الحكومة رفعها حينذاك 300 ريال فقط.

وأضاف أن الجماعة كلما لاحت بوادر السلام “يختلقون أي موقف سواءً باقتحام البيوت أو نهب الممتلكات أو حجز الحريات وتكميم الأفواه، وكذا رفع الأسعار”.

واستطرد قائلاً: “هذه المرة وفي هذا الشهر الكريم جرعة من العيار الثقيل رفع سعر المشتقات النفطية”، في إشارة إلى قيام الجماعة بفرض تسعيرة جديدة للمشتقات النفطية والغاز المنزلي، تقترب من أسعار تلك المواد في السوق السوداء.

وبحسب سكان محليون، فإن الجماعة أقرت بيع أسطوانة الغاز المنزلي عبر محطات التعبئة بسعر 7000 ريال، ودبة البنزين بـ 11000 ريال.

وتسائل البرلماني عبده بشر، عن من الذي يدير المشهد ويعبث بالبلاد والعباد بهذه الطريقة الوحشية، في إشارة إلى مناطق سيطرة الحوثيين.

وقال “بشر”: “يا هؤلاء لسنا في غابة ولم ولن يحكمنا قانون الغاب ولم ولا ولن نقبل بالعبودية والقمع والتهديد لكل من نصح أو نشر أو تكلم عن معاناة الناس”، مؤكداَ أن هذه الأساليب “لم تعد تجدي نفعا فالحلال بين والحرام بين والخبيث والطيب بين ولو أعجبكم كثرت الخبيث”.

وحذر “بشر” من أن “الكيل قد طفح”، لافتاً إلى أنه لم يعد “لدى الشعب بعد اليوم وبعدما حصل ويحصل خلال هذه السنوات العجاف لم يعد هنالك ما يخاف منه أو يخاف عليه”.

وفي منشور آخر قال البرلماني “بشر”: “هل يعتقد تجار الحرب وشركاؤهم في السلطة أن الشعب سيسكت عن جريمة ارتفاع الاسعار وخصوصا سعر دبة البترول إلى ١١٠٠٠ ريال رسمياً دون أن يقوم هؤلاء الصبية بالتوضيح حتى عن سبب اعتماد هذا المبلغ كسعر رسمي ويمرون مرور الكرام؟”.

ولفت “بشر” إلى قضية الفوارق الخيالية في أسعار المشتقات النفطية، مؤكداً أن تلك الفوارق خيالية في ظل عدم صرف المرتبات وعدم وجود الخدمات أو التنمية.

وشدد على أن الوقد قد حان لمحاسبة القائمين على سلطة الأمر الواقع في صنعاء، قائلاً: “آن الأوان لمحاسبتكم ومحاكمتكم، ولكل موقف أجل، ثقوا أن صبر الشعب لن يطول، وأن الحق منتصر، وأن الظلم لا ولم ولن يستمر، فقد بلغت القلوب الحناجر لا تفرحوا بمعاناة وما وصل إليه حال أبناء الشعب، وسوف تشرق شمس الحرية وترتفع الغمة”.

تجدر الإشارة إلى أن جماعة الحوثي فرضت جرعة جديدة، بموجبها زادت معاناة الناس في مناطق سيطرة الجماعة، بسبب ارتفاع سعر البنزين والغاز المنزلي، وتعقيد طرق الحصول على تلك المواد الأساسية، كاشتراط الحصول على كروت من عقال الحارات، وتقديم بيانات دقيقة ذات طابع استخباراتي.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق