اُراء ومقالاتالرئيسيةكتابات

الحوثي ولد عدوا وسيموت عدوا

مروان الغفوري

لا يوجد أعداء في اليمن، توجد خصومات، الحوثي هو العدو، ولد عدوا وسيموت عدوا، لا عدوا غيره.

قصة مأرب ذكرت اليمنيين بهذه الحقيقة، وجمعتهم من جديد، ولا أعرف أناسا لا تشغلهم حرب الحوثيين على مأرب. الحزن الذي نزل من السماء واختطف القلوب فور استشهاد عبد الغني شعلان يقول الكثير.

  لم تعد الحوثية لعبة، كما تخيلوها، بل طاعونا، هذا الطاعون منح نجل حسين الحوثي رتبة لواء، “رب” جديد للمستقبل. هذه الجماعة اللعينة ترى الآن إلى ما بعد مائتي عام. هل سيذهب اليمنيون إلى قبورهم حاملين تلك اللعنة بين الضلوع؟

 في المعارك الجارية مني الحوثي بهزائم لعينة يستحقها. حشود قابلة للهزيمة، أعظم انتصارتها جنتها بسبب الحياد أو الخيانة. شعلان الذي سقط كما المطر، غزيرا وملهما، ترك خلفه نموذجا لليمني المنتصر: المحترف، الأخلاقي، الشجاع، والمتعاطف. بلادنا عامرة بأناس على شاكلته، وبالمقدور تغيير اللعبة.

على مأرب أن تدفع باتجاه العاصمة. في الخريطة تبدو مأرب على شكل عقربة، وتبدو صنعاء كعكة مأكولة من الجوانب. هذه حرب كل يمني، كل من يمت لتلك البلاد بصلة. الحوثي عدو، نازي، وتابع. عجز حتى عن الالتزام بأخلاق إنسان ما قبل الصناعة: فجر منازل المهزومين واغتصب نساءهم في السجون. من أين جاء الهاشميون الذي أكلوا خبزنا بكل هذه الوحشية؟ ألم يتعلموا منا شيئا، أي شيء، ولو من قبيل ادعاء أخلاق الفرسان؟ هذه الجماعة النازية تقامر بصورة انتحارية، قال الحاكم قبل يومين عن مأرب: هي حرب نكون أو لا نكون.

وعلى اليمنيين أن يجعلوها حرب ألا يكون. ما بقي هذا الفيروس في البلاد ولو لنصف نهار فإن الخطر باق.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق