أخبارأخبار المحافظاتالرئيسية

ياسر العواضي يؤكد أن لا أحد يستطيع أن يفرض على المؤتمر خياراته وأنه لن يكون مطية لأي طرف

أكد الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام، ياسر العواضي، أن المؤتمر سيظل بنهجه وميثاقه الوطني تنظيما مدنيا رائداً في مواقفه الوطنية؛ متمسكاً بثوابته.

 

وأوضح العواضي في سلسلة تغريدات على حسابه بموقع “تويتر”، أن المؤتمر لن يكون مطية لأي طرف، مشيرا إلى أنه بالرغم مما حدث من زلزال أصاب رأس الحزب، إلا أن المؤتمريين سيفيقون من الصدمة.

 

وأضاف العواضي: “اعتقد أن الأولوية القصوى الآن يجب أن تكون للحفاظ على المؤتمر ولملمة صفوفه وتضميد جراحه ليقوم بمسؤولياته الوطنية وفق وثائقه وأدبياته وأولها الميثاق الوطني”.

 

وأشار إلى أن على الجميع إدراك أن المؤتمر تنظيم مؤسسي ولديه أنظمته ولوائحه التي هي من تحدد هياكله وقراراته؛ ولا يستطيع احد تجاوزها أو إملاء مواقف على المؤتمر خارج قناعاته وثوابته مهما كان، مؤكدا بأن قول أي مؤتمري خارج ما تقرره هيئات المؤتمر هو رأي شخصي فقط.

 

وقال العواضي: “أولوية قيادات المؤتمر العمل على إطلاق سراح الأسرى والإفراج عن المعتقلين واستعادة مقراته وممتلكاته ووسائل إعلامه ليتمكن من ممارسة دوره بحرية كاملة وفقاً للدستور والقانون ومرجعياته”.

 

وأكد الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر، أن السلطة يتحمل مسؤوليتها القائمون عليها، في إشارة منه للحوثيين، لافتا إلى أن عليهم أن يتركوا للمؤتمر خياراته.

 

وشدد على أن كل مؤتمري حر لن يقبل أن يفرض عليه غير تلك الخيارات الوطنية، مهما حدث، مختتما حديثه بالقول: “إما حياة بكرامة أو موت بشرف”.

 

وتأتي هذه التصريحات بعد خضوع عدد من قيادات المؤتمر ومسؤوليه في حكومة بن حبتور لإملاءات الحوثيين، وقبولهم في الانخراط في الشراكة بالرغم من دعوة الرئيس السابق إلى فضها قبيل مقتله على يد الحوثيين.

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق