أخبارالرئيسية

البخيتي يرصد أوجه التشابه بين جماعة الحوثي وحركة طالبان وداعش والقاعدة

اليمن الجمهوري

قال الكاتب والسياسي علي البخيتي، إن الحوثي يعتقد أن سيطرته في لحظة زمنية على الدولة في صنعاء، تعتبر دليلاً على صحة مشروعه الطائفي.

ولفت إلى أن ها الاعتقاد يدفعه إلى التعري أكثر وكشف كل أوراقه، كسن قانون “الخُمس”، الذي بموجبه يدفع اليمنيون خُمس ثرواتهم وممتلكاتهم حتى لو كانت أحجار أو بئر ماء في الريف لعرق “بين هاشم” باعتباره مميزًا.

وأضاف “البخيتي”، في تغريدات على حسابه بموقع “تويتر”، أن الحوثي شرع من سنوات في قمع واسع للمواطنين تحت مسمى “حماية الهوية الإيمانية”، وهي ممارسات – وفق قوله –  تشابه تمامًا ما فرضته طالبان وداعش والقاعدة بمناطق سيطرتها، ومنها الفصل بين الجنسين ومنع المرأة من الاندماج بسوق العمل والتعليم العالي بل والتدخل في شكل البالطو الأسود الذي ترتديه!.

وأوضح أن من يعيش في صنعاء ويرى الآلاف، من النساء يتسولن في الشوارع حاملات أطفالهن لا يدرك معنى لقرار الحوثيين الأخير بحرمان النساء من العمل في المطاعم والفنادق، وهذا القرار سيدفع تلك النساء لقارعة الطريق، مختتماً بالقول: “نحن أمام حركة غبية وإرهابية جاءت من بطون كتب تاريخية عفنة تؤمن بخرافة الولاية”.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق