أخبارالرئيسية

جماعة الحوثي تضيق على الأطباء والاختصاصيين وتحمي المشعوذين (وثيقة)

اليمن الجمهوري

في سياق استهدافها للعلم والطب الحديث، وتكريسها لثقافة التجهيل والشعوذة، وجه القيادي الحوثي عبدالباسط الهادي المعين من قبل الجماعة محافظاً لصنعاء، بضمان خليل عبد السلام الضمين، نجل أحد أشهر المحتالين في مجال الطب البديل القائم على الشعوذة والأعشاب وغيرها.

وبحسب الوثيقة التي حصل عليها “اليمن الجمهوري”، فإن المدعو “الهادي” ضمن لخليل الضمين الذي ورث مهنة الاحتيال على الناس تحت مسمى الطب البديل، الحصول على ما أسماها “حقوقه القانونية والشرعية والعرفية” فيما ابتكره من علاج لوباء كورونا.

وادعى “الهادي” في الوثيقة المذكورة والتي وجهها إلى المستشفيات والجهات الصحية في مناطق سيطرة الجماعة، أنه جرى تجريب العلاج على 200 مصاب بالفيروس ونجح بشكل كبير.

وتظهر هذه الوثيقة استخفاف الجماعة بأرواح الناس وعبثها وفسادها، وسخريتها من العلم والطب الحديث، في حين أفاد مراقبون أن الهدف هو دفع الناس للحصول على علاج وهمي لتحصيل أموال ضخمة، بحجة توفير علاج لكورونا.

من جانبه قال أحد الأطباء الكبار العاملين بأحد مستشفيات العاصمة صنعاء إنه في الوقت الذي يحارب الحوثيين الاستشاريين وأصحاب المؤهلات والكفاءات العلمية، يقومون بتشجيع المشعوذين والمحتالين.

وأشار الطبيب الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن الجماعة صعدت ضد الأطباء وشنت حملات ابتزاز كبيرة ضدهم، وقامت بملاحقتهم وفرضت عليهم غرامات بحجة عدم وجود تراخيص مزاولة مهنة وغيرها من المبررات.

وأوضح أنه في ذات الوقت سمح الحوثيون للمشعوذين وأصحاب الطب البديل للعمل بدون شهادات أو تراخيص، بالرغم من خطورة ما يقومون به بحق الإنسان اليمني.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق