أخبارالرئيسية

البرلماني أحمد سيف حاشد: لن يكون حسن زيد آخر من يتم استهدافه في صنعاء

اليمن الجمهوري

حذر البرلماني المستقل أحمد سيف حاشد من أن صنعاء قد تكون على موعد مع موجة اغتيالات قادمة، متسائلا عن سبب عدم قيام سلطة الحوثيين بمحاكمة المتهمين بجرائم اغتيال سابقة.

وقال “حاشد” في سلسلة تغريدات على حسابه بموقع “تويتر”، لن يكون حسن زيد آخر من يتم استهدافه بل نخشى أن يكون هذا الاغتيال تدشين لمرحلة قادمة من الاغتيالات في صنعاء”، مضيفاً: “لم أسمع بمحاكمة شخص نفذ أو اشترك في عملية اغتيال أو محاولة اغتيال في الفترة الماضية”.

واستطرد البرلماني “حاشد”: “أين الذين حاولوا اغتيال أمين جمعان أمين عام المجلس المحلي في أمانة العاصمة؟!، أين لذين اغتالوا يحيى موسى في ذمار ؟!، أين الذين اغتالوا قيادي إصلاحي في ذمار؟!، أين الذين حاولوا اغتيال الكاتب والصحفي نبيل سبيع في شارع هايل وسط العاصمة صنعاء؟!!، وغيرهم كثير من نعلمهم ومن لا نعلمهم!!”.

وانتقد تعليق الحوثيين حوادث الاغتيالات على ما “مشجب العدوان”، داعياً الجماعة إلى إظهار الحقيقة بدلاً من رمي التهم.

وصباح الثلاثاء اغتال مجهولون وزير الشباب والرياضة بحكومة الحوثيين الغير معترف بها “حسن زيد”، بأحد شوارع صنعاء ولاذوا بالفرار، كما تسبب إطلاق النار في إصابة ابنة الوزير، بجرام بالغة.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق