أخبارالرئيسية

قيود حوثية جديدة على المدارس الأهلية بهدف تحويلها إلى منابر لفكر الجماعة المتطرف

اليمن الجمهوري

تواصل جماعة الحوثي، استهدافه المؤسسات التعليمية، وتحويلها إلى معامل لغرس الفكر المتطرف في عقول النشء، بدلاً من تعليمهم قيم العدالة والمساواة، ومختلف العلوم والثقافات.

وفي هذا السياق، تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، وثيقة صادرة عن وكيل وزارة التربية والتعليم بحكومة الحوثيين الغير شرعية، تتضمن قيوداً جديدة على المدارس الأهلية في العاصمة صنعاء، وبقية المحافظات الخاضعة لسيطرة الجماعة.

وتتضمن الوثيقة تغيير أسماء المدارس الاهلية التي تحمل اسماء أجنبية ومنع الرحلات الطلابية خارج المدينة التي توجد بها المدرسة ومنع الحفلات خارج المدارس.

كما تضمنت الوثيقة توجيهات بتحويل الأنشطة المدرسية إلى أنشطة مناهضة لما أسماه الحوثيون “العدوان”، فضلا عن تحديد رواتب التربويين بـ 30 ألف ريال.

وتهدف هذه القيود إلى تعزيز قبضة الجماعة المؤسسات التعليمية الأهلية، بعد أن أحكمت قبضتها على المؤسسات التعليمية الحكومية، والهدف مسخ الهوية الوطنية، وخلق جيل متطرف، يمجد الموت، خدمة لمشروع الجماعة الكهنوتي.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق