اُراء ومقالاتالرئيسيةكتابات

العلاقة بين الحوثيين وتنظيم القاعدة

براء شيبان – اليمن الجمهوري

علاقة التنسيق بين جماعة الحوثي وتنظيم القاعدة: هناك تفاهمات منذ فتره طويلة بخصوص وضع عناصر القاعدة في سجون الأمن السياسي منذ ما قبل الانقلاب في ٢٠١٤ لإطلاق سراحهم.

تدار هذه العلاقة بإشراف مباشر من جهاز استخبارات الحوثيين مع قيادات في تنظيم القاعدة، إلى جانب بعض الوسطاء الذين يقوموا بدور التنسيق لاسيما في مجال تبادل السجناء والاسرى بين الطرفين وقد تم عقد العديد من الصفقات لتبادل الاسرى بين الحوثيين والقاعدة.

بداية شهر اغسطس ٢٠١٨م كان هناك اتفاق بين قيادات من المليشيا الحوثية وقيادات من تنظيم القاعدة في قيفة يتضمن انسحاب عناصر تنظيم القاعدة من بعض مواقع المواجهات بغرض تسليم مناطق المقاومة الموالية للسلطة الشرعية في قيفة.

تم الانسحاب لصالح الحوثيين مقابل مبالغ مالية كبيرة للمساعدة في تمكين المليشيا الحوثية من السيطرة على يكلا والتقدم باتجاه مناطق الشرعية في المشيريف بمديرية ولد ربيع وفتح جبهة ضدها، وكذلك التقدم لفتح جبهة في مديرية رحبه مراد مأرب.

وهذا الاتفاق تم في إطار الضغط العسكري من الحوثيين باتجاه مأرب والعمل على اسقاط مواقع القوات الحكومية، ويرافق المواجهات الدائرة ترويج اعلامي يحمل الشرعية نتائج سيطرة المليشيا على مناطق المقاومة في قيفة والتقدم نحو مأرب وإيجاد خلافات بين القبائل والحكومة الشرعية.

افراج المليشيا الحوثية الارهابية عن عناصر من تنظيم القاعدة المسجونين في العاصمة صنعاء:

 ١. في ١٣ نوفمبر ٢٠١٨م أفرجت المليشيا الحوثية الإرهابية عن (٢٠) عنصر من القاعدة وداعش، عدد (١٦) عنصر من القاعدة و(٤) عناصر من تنظيم داعش.

٢. في ديسمبر ٢٠١٩م تم الافراج عن عدد (٦) من عناصر تنظيم القاعدة وبعضهم من قيادات القاعدة الاكثر خطورة، كانوا مسجونين قبل الانقلاب الحوثي في العام ٢٠١٤م، والهدف من هذه الخطوة دعم تنظيم القاعدة بقيادات بارزة تسهم في تفعيل نشاط التنظيم وتجاوز الصعوبات.

٣. في ١٣ يونيو ٢٠٢٠م أفرجت مليشيا الحوثي عن (٣) عناصر من تنظيم القاعدة والمسؤولين عن اغتيال الدبلوماسي السعودي/ خالد سبيتان العنزي في صنعاء منطقة حدة بتاريخ ٢٨ نوفمبر ٢٠١٢م.

#اليمن_الجمهوري

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق