أخبارالرئيسية

رابطة حقوقية تطالب الأمم المتحدة بوضع حد لمأساة المختطفين والمخفيين في سجون الحوثيين

اليمن الجمهوري

طالبت رابطة أمهات المختطفين المفوضية السامية لحقوق الإنسان والمنظمات الدولية، إلى وضع حد لمعاناة المختطفين والمخفيين قسرا في سجون الحوثيين.

وقالت الرابطة في بيان صدر في ختام وقفة احتجاجية نظمتها أمام مقر المفوضية السامية بصنعاء، إن الاتفاقيات الدولية الخاصة بقضية المختطفين والمخفيين قسراً والمعتقلين تعسفاً تمر واحدة تلو الأخرى دون تنفيذ، مع تعمدٍ واضح لإطالة أمد القضية دون وجه حق.

وأوضح بيان الوقفة أنه لا أفق قريب لتطبيق اتفاق استكهولم وخطوته الأولى في اتفاق الأردن، وكذلك اتفاق الرياض فيما يخص ملف المختطفين والمعتقلين والمخفيين.

وطالبت الرابطة في بيانها، جميع جهات الاختطاف والاعتقال المتمثلة بجماعة الحوثي، والمجلس الإنتقالي، والحكومة الشرعية بإطلاق سراح جميع المختطفين والمخفيين قسراً والمعتقلين تعسفاً؛ الذين اختطفوا بسبب المعتقد أو الرأي أو الانتماء السياسي دون قيد أو شرط التزاما منهم بمسؤولياتهم القانونية والأخلاقية، ووفاءً بواجباتهم تجاه أبناء الوطن.

وجددت الرابطة مطالبتها بتقديم مرتكبي جرائم الاختطاف والاعتقال والاخفاء والتعذيب إلى المحاكم الوطنية لينالوا جزائهم العادل، مؤكدة على ضرورة إغلاق كافة السجون الغير رسمية والسجون السرية التي تنتهك فيها القيم الإنسانية للمختطفين وتفتقر لأبسط الاحتياجات الطبيعية.

وحمل البيان الأمم المتحدة ومجلس الأمن كامل المسؤولية تجاه أبنائهن المختطفين وإلزام جهات الاختطاف والاعتقال (جماعة الحوثي والمجلس الانتقالي والحكومة الشرعية) بتنفيذ الاتفاقات الموقعة برعاية إقليمية وأممية لإطلاق سراح المختطفين والمعتقلين فضلاً عن إلزامهم ابتداءً بتنفيذ المواثيق والعهود والقوانين الإنسانية الدولية.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق