أخبارالرئيسية

صالح هبرة والحركة الحوثية

عبدالوهاب طواف

الأستاذ صالح قيادي في حركة الحوثي الإمامية، وكان الرجل الثاني في الحركة خلال الفترة ( 2012 – 2015). ينتمي إلى قبيلة بني معاذ بمديرية سحار صعدة، وهي من القبائل الكبيرة والمقاتلة، والتي تحول معظم شبابها إلى حطب للحركة، في مسيرة طحن أبناء اليمن ونهب ممتلكاتهم.

ولأنه ينتمي إلى اليمن، وغير مقتنع بخرافات مايسمى بآل البيت، فقد وقف ضد ماقام به الحوثه من هتك للأعراض ونهب للممتلكات العامة والخاصة، وعارض سياسات التنكيل بالناس.

وقف ضد إستخدام الحركة للدين سلماً لها، لاِختطاف السلطة وجباية الناس بمسميات مختلفة.

كان يطمح في دولة يسودها النظام والقانون والعدالة والمساواة، الأمر الذي جعله في مواجهة مباشرة مع عقائد وقناعات الإمامة والهاشمية السياسية والمذهب الشيعي، وبلا شك أنه أخطأ في تقديراته عندما أعتقد أن جماعة دينية متشددة، أعتمدت القتل والنهب والعنصرية والتخوين أدوات ثابتة في تعاملها مع أبناء اليمن يمكن لها أن تكون هي الحل والأمل.

بسبب محاولاته تقويم وتصحيح ممارسات الحركة الحوثية، عُزل من منصبه وأُقصي ونُبذ وتحول في ليلة وضحاها إلى مرتزق وخائن وداعشي وجنجويدي و…الخ.

هذا مثّل حي لمن يطمح في التقارب مع تلك الحركة العنصرية السلالية، طمعاً في سلام أو مال.

اليوم الأستاذ صالح هبرة ينتفض ضد تلك الجماعة، فقد نشر أشرعته مُبحراً مع قوافل المؤمنين بعودة الدولة، ونبذ التطرف المذهبي والعصبية والعنصرية والسلالية، والعمالة لإيران.

سينتصر اليمن في نهاية الأمر، وهذا قدر ومصير الشعب اليمني.

#اليمن_الجمهوري

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق