أخبارالرئيسية

محمد عزان: المشروع الإيراني التوسعي في المنطقة يعتمد على إثارة النزعات الطائفية

اليمن الجمهوري

قال الباحث اليمني محمد عزان، إن المشروع الإيراني التوسعي في المنطقة يعتمد على إثارة النَّزَعات الطائفية، ويراهن على رُدُود فعلٍ طائفية مماثلة، تجعل الاصطفاف الطائفي خيارًا اضطراريًا عابرًا للقومية والأوطان.

وأضاف في منشور على حسابه بموقع “فيسبوك”: “في تقديري أن التصدي لذلك المشروع يتم بإسقاط رهاناته؛ عبر إحياء مشاريع وطنية وقومية جامعة، ونزع فتيل الطائفية (بالتعامل مع الإرث المذهبي على أنه تنوع ثقافي مكفول بقوانين الحقوق والحريات، دون أن يكون له سلطة سياسية، ولا حاكمية دينية على الغير، ولا حصانة من النقد الموضوعي والمراجعات العلمية)”.

وأشار إلى أن الانخراط في الصراع الطائفي، أثبت فشله، ولم يجلب سوى مزيدًا من الانقسام في الصف العربي على المستوى القومي والوطني؛ بل ودفع بكل طائفة إلى طلب النجدة من الخارج، كائنا من كان وفي أي مكان كان.

وأوضح “عزان”، أن إيران لو تركت الهوس بفكرة تصدير ثورتها، التي أشعلت دول المنطقة بالفوضى السياسية والشَّغب الطائفي؛ لكانت عامل قوة واستقرار يُحسب لها ألف حساب، ولما وجد الغرب وسيلة لابتزاز العرب بها، ولا ذريعة لفرض العقوبات جائرة عليها.

وشدد على أن ثمن التخلي عن صلف الطموحات الإمبراطورية أقل بكثير من ثمن الجري وراء سرابها الخادع، الذي يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا!

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق