أخبارالرئيسية

البخيتي: النموذج الإيراني فشل وبدأ في الانهيار والحوثيون مستمرون في تقليده

اليمن الجمهوري

توقّع الكاتب والسياسي علي البخيتي، قرب انهيار نظام الملالي في طهران، مؤكداً أن الحوثيين لا يدركون أن النموذج الذي يقتدون به في طهران بدأ بالانهيار فعلاً.

وقال “البخيتي” في سلسلة تغريدات على حسابه بموقع “تويتر”، إن العُملة في إيران، باتت تحسب بالوزن لا بالعد، مثلها مثل التراب، لافتاً إلى أن النظام الإيراني المتخلف سينهار كما انهارت كل الأنظمة الشمولية، يمينية أو يسارية أو قومية، لأنها – حسب قوله – كبّلت نفسها بقيود ومعتقدات أعاقت تطورها.

وأشار إلى أن الشعب الإيراني يعاني الأمرين بسبب نظام الحكم في طهران، مضيفاً: “العملة تنهار، والحقوق والحريات مسحوقة، وهم الناس انحصر على توفير رغيف العيش في دولة هي الأغنى في المنطقة، فلديها ثروات هائلة ومصادر دخل متعددة، لكن نظامها المتخلف أجاع وأهان شعبه، والمشكلة أن الحوثيين يسعون لتقليد كل هذا الفشل!”.

وأوضح “البخيتي”، أنه في إيران وفي قلب نظام الملالي، هناك مساعٍ إصلاحية، يقودها رموز كبيرة تشعر بخطر استمرار الأوضاع بهذا الشكل، لافتاً إلى أنهم يدركون أن تأخُر التغيير قد يؤدي إلى سقوط النظام، مع مخاطر ترافق ذلك بسقوط الدولة وتفككها، مشيرًا إلى أن “الضغط والكبت الهائل لعقود بات برميل بارود ينتظر عود ثقاب ليشتعل”.

وقال “البخيتي”: “مع أن الحوثيين يتابعون مشهد الانهيار في إيران بشكل مكثف، إلا أنهم مستمرون بتقليد نموذجه المتخلف، لأنهم يتابعونه من زاوية عقائدية لا من زاوية علمية وبحثية تسعى لتجنب نفس المخاطر”، مضيفاً: “لا أستوعب أن هناك إنسان عاقل في الكون يسعى لتقليد نموذج ينهار أمام عينيه، عبدالملك الحوثي يفعلها”.

واستطرد قائلاً: “عندما وصل الخميني للسلطة في إيران كان العالم يموج بتغييرات كبيرة في خضم بحث الإنسان عن النموذج الأفضل للحكم، لكن العالم اليوم مختلف، وشروط النجاح باتت معروفة، فتخففت روسيا والصين مثلًا من أعباء وعوائق الأيدلوجيا، فيما الحوثيون لا يزالون في بداية الطريق للتخلف لا للتغيير”.

وأشار “البخيتي” إلى أن عبدالملك الحوثي يحتاج لعملية جراحية عاجلة في الدماغ، تزيل ملازم شقيقه حسين الحوثي، وكتب الهادي الرسي، وكذا تزيل وهم التميز العرقي والاصطفاء الإلهي، والخُمس وخرافة الولاية، وكل الموروث العفن الذي في راسه، ويوضع بدلا عنه خطط وبرامج الصين الاقتصادية، بشكل يتناسب مع وضع اليمن.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق