أخبارالرئيسية

ياسر العواضي: معركتنا اليوم معركة أرض وعرض وسنناضل مع الجمهورية ضد منطق العبد والسيد

اليمن الجمهوري

قال القيادي بحزب المؤتمر الشعبي العام الشيخ ياسر العواضي، إن أبناء آل عواض، بكل انتماءاتهم السياسية قاتلوا ببسالة وضحوا وكانوا على قلب رجل واحد.

وأضاف في أول حديث له منذ سيطرة الحوثيين على ردمان وآل عواض، إن “آل عواض كانوا مدافعين ومن اعتدى هم الحوثة، والشاهد الله ما قامت آل عواض إلا نخوة وغيره وحمية، وكنا نعرف النتيجة مسبقا بل إننا كنا نتوقع ما هو أكثر من16 شهيد و70جريح في معركة غير متكافئة من شهرين حتى الآن، وما تزال”.

وأكد “العواضي” في تغريدات على حسابه بموقع “تويتر” أن دماء وبيوت آل عواض وردمان ليست أغلى من اليمنيين، ولا أغلى من شرف وكرامة أبناء المنطقة.

وقال إنه رغم أن الثلاث القبائل التي شاركت رغم قلة العدد والعتاد، عملت بواجبها وما قصرت، “فزعت وثارت بحمية ولم يحدث تقصير على الإطلاق من كل من شارك، ورغم أن الدور الأبرز والأقوى كان لآل عواض وهذا طبيعي فهم أصحاب الارض والداعي الا ان الاخرين ايضا استبسلوا وضحوا العبدية ومراد والبيضاء وقيفة وغيرهم”.

واستطرد “العواضي” قائلا: “مشايخ البيضاء وقبائلها كانوا على الوعد والعهد ومن يتعامل مع الأمر الواقع حاليا لا يلام على الاطلاق وهو يقوم بدور وعند استقامة الأمور ستجدونهم حيث يلزم وحيث يحتم عليهم واجبهم فهم أحرار وأهل نخوه وعزه ولن يقبلوا الإذلال وسترون باسهم في الوقت المناسب عند ما تتهيأ الظروف”.

واختتم “العواضي” حديثه بالقول: “الخلاصة، حدثت مواجهه لشهرين بين قبيله ودولة مختطفه، وحصل دحن رجال بدون مكابرة والرجال تغلب الرجال وونعم بآل عواض،  معركتنا مع الشعف كانت عرض وشرف والآن أصبحت أرض وعرض وكرامة، موقفي قبلي بحت، أما سياسا فأنا مؤتمر شعبي عام ، وسأناضل مع الجمهورية ضد العنصرية والطائفية وضد منطق سيد وعبد”.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق