أخبارالرئيسية

البخيتي: عبدالملك الحوثي أيضاً ضحية… وهكذا سيتحدثون عنه في جامعات باريس

اليمن الجمهوري

قال الكاتب والسياسي اليمني علي البخيتي، إن زعيم الحوثيين، عبدالملك الحوثي، رجلٌ فقير في معرفته، سطحي في حديثه، وهذا سر رفضه عمل أي حوار مع قناة كالـBBC، أو غيرها.

وأضاف “البخيتي” في سلسلة تغريدات على حسابه بموقع “تويتر”، أن الحوثي في حال أجرى حوار مع قناة محترمة، سيظهر “كشخص أبله، يتحدث بمنطق متخلف وبعيد جداً عن روح العصر، ولن يقوى على مواجهة أسئلة مذيع محترف، متسائلاً: “لو سأله المحاور مثلاً: “هل تعتقد أنك ولي الله؟ كيف سيجيب؟!”، مؤكداً أنهم “يبيعون تلك الخرافات لأتباعهم من البسطاء فقط”.

واستطرد “البخيتي” قائلاً: “تخيلوا عبدالملك الحوثي في قاعة محاضرات بجامعة في باريس وقال للحاضرين: أنا ولي الله، وقام بتأدية شعار الصرخة (الموت لأمريكا الموت لإسرائيل اللعنة على اليهود)، وحدثهم عن أن الحكم محصور في سلالته، تخيلوا ردة فعل الحاضرين ونظرتهم له!! تلك الأفكار لا يجرؤ أحد على الحديث عنها إلا في مجتمع متخلف”.

وأشار إلى أن أتباع عبدالملك الحوثي ينظرون بإعجاب إلى خطاباته، بينما تشتغل جوقة التطبيل بعد كل كلمة له، متحدثين عن معجزات القائد، مضيفاً أنه لو تُرجم خطاب له عن “الولاية” مثلاً وبث في اليابان، سيعتقد اليابانيون أنه مهرج يؤدي دور في مسرحية.

وأضاف “البخيتي”، أن “استمتاع البعض بخطابات هذا المختل دليل على أن جزء من الشعب بات بلا عقل”، معتبراً عبدالملك الحوثي ضحية أيضا، كونه “نشأ في أسرة تقدس الخرفات ونظام أدخل منطقته في صراع مذهبي جر في النهاية لتمرد مسلح أسقط الدولة والجمهورية معاً.

وقال: “لو عاش الحوثي في بيئة صحية ما كان بهذا التخلف، ولكان طبيب أو مهندس أو دكتور جامعي، ولكان يسخر ويضحك من الافكار المتخلفة التي تملأ خطاباته اليوم”.

وتحدى “البخيتي”، القيادي بجماعة الحوثي حسين العزي، أو عبدالملك العجري، أن يكتبان في تغريدة أن عبدالملك الحوثي “ولي الله” كما يقولون ذلك في المحاضرات التي يوجهونها للبسطاء، متسائلاً” إن كان ولي الله فلماذا لا تتحدثوا بذلك في حساباتكم؟ لماذا تخجلون إن كان ذلك الحق ورسالة السماء؟”، لافتاً إلى أن ذلك يسبب لهما الإحراج قطعاً.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق