أخبارالرئيسية

البرلمان يرفض تصعيد المجلس الانتقالي ويدعو الرئاسة والسعودية إلى وقف العبث الحاصل في الجنوب

اليمن الجمهوري

اعتبرت هيئة رئاسة مجلس النواب، إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي حالة الطوارئ وبدء تنفيذ الإدارة الذاتية في عدن والجنوب، بمثابة خطوة تصعيدية تمس الثوابت الوطنية.

وأكدت الهيئة في بيانٍ لها، أن هذا الإعلان الصادر عن الانتقالي يمثل طعنة في خاصرة الشعب اليمني في هذا الظرف العصيب الذي يجب ان تتجه فيه كل القوى والارادات لمواجهة انقلاب الحوثيين، وآلتهم العسكرية التي تقتل اليمنيين.

وشددت هيئة رئاسة البرلمان على رفضها القاطع لمثل هذه التصرفات التي من شأنها ان تقوض حالة الاستقرار في المناطق المحررة، كما دعت الجميع للعودة الى اتفاق الرياض ضمن الحلول الملائمة والمناسبة والعادلة بما يعزز أواصر الاخوة والمواطنة واستتباب الامن.

واعتبر البرلمان البيان الصادر عن المجلس الانتقالي يوم امس إعلاناً بالتنصل عن اتفاق الرياض وتقويضاً لجهود المملكة العربية السعودية والمجتمع الدولي في إرساء دعائم الأمن والسلام وتحدياً صارخاً لكل الأدبيات والاتفاقيات ذات الصلة ، وعملاً ينطوي على استهتار بالسياسة وعبث بكل الجهود الرامية الى انقاذ اليمن من الازمة التي هو فيها .

وأضافت هيئة رئاسة البرلمان: “إن العبث بأمن المواطنين واشاعة الخوف ومنع الأجهزة من أداء دورها في خدمة المواطنين والتخفيف عليهم جراء التغيرات المناخية التي القت بأثرها على ابناء مدينة عدن كلها أمور مرفوضة ترقى في عبثها الى مستوى ما تفعله المليشيات الحوثية الانقلابية التي يخاض معها حرب ضروس منذ خمسة أعوام بسبب انقلابها على السلطة الشرعية المنتخبة”.

وأشارت إلى أن الاعلان عن أي شكل من اشكال الحكم في المحافظات الجنوبية او غيرها لهو استجرار لحالة العبث في ملف المحافظات المحررة وهو أمر نرفضه رفضاً لا مواربة في قطعيته.

وأكد البرلمان على أن أي خطوات تتعارض مع مخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن والمبادرة الخليجية واتفاق الرياض يعد مرفوضاً، داعيا الرئاسة إلى اتخاذ الإجراءات الفورية العاجلة والصارمة والتي من شأنها أن توقف هذا العبث الذي تجاوز حدوده وبلغ قمة الاستهتار ويشكل خطراً جسيماً حاضراً ومستقبلاً ويصب في مصلحة الحوثيين.

كما دعت هيئة رئاسة البرلمان السعودية إلى الضغط الكامل لتنفيذ اتفاق الرياض الموقع في نوفمبر الماضي تنفيذاً كاملا وعدم السماح لاي طرف بالتلاعب او الالتفاف عليه واعلان المعرقل صراحةً لتجنيب الشعب اليمني الآثار المترتبة على عدم تنفيذ ذلك الاتفاق والاثار الخطيرة والمدمرة التي ستترتب على مضى المجلس الانتقالي بخطواته اللامسؤولة والتي لا يقرها عقل ولا يقبلها منطق.

وكان المجلس الانتقالي أعلن حالة الطوارئ ابتداء من منتصف ليلة الأحد، كما بدأت قواته بالسيطرة على مؤسسات الدولة بحجة فرض الإدارة الذاتية في خطوة تصعيدية خطيرة.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق