أخبارالرئيسية

القوات المشتركة بالساحل الغربي تؤكد أنها لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء جرائم الحوثيين

اليمن الجمهوري

أكدت قيادة القوات المشتركة في الساحل الغربي، أن استهداف العقيد محمد عبدالرب الصليحي ضابط الارتباط بلجنة الرقابة الثلاثية في الحديدة على يد الحوثيين، يمثل انتهاكا صارخا يضاف إلى آلاف الانتهاكات والخروقات التي ارتكبها الحوثيون منذ توقيع اتفاق ستوكهولم وحتى اليوم.

وأكدت قيادة القوات المشتركة في بيانها، أن استهداف الصليحي من قبل قناصة جماعة الحوثي للعقيد الصليحي، والذي يعد جريمة حرب وفق القوانين الدولية لم يكن الاعتداء الاول ولا الاخير إذ تعرض ممثلي القوات المشتركة في نقاط الرقابة منذ نشر ضباط الارتباط في أكتوبر العام الفائت لاستهداف ممنهج من قبل الجماعة، في إصرار واضح على رفض هذه المليشيات لأي خطوات على الأرض تقود إلى تحقيق سلام حقيقي في الحديدة

وحذرت في بيان لها من الاستمرار في خرق وقف إطلاق النار وارتكاب هذه الجرائم، مؤكدةً أن القوات المشتركة لن نقف امامها مكتوفي الأيدي إزاءها.

وحملت قيادة القوات المشتركة الفريق الأممي والبعثة الدولية لدعم تنفيذ اتفاق الحديدة المسئولية عن هذا الاعتداء الذي لم يكن ليحدث لولا هذا الصمت المريب تجاه جرائم الحوثيين.

كما طالبت في بيانها الأمم المتحدة بالنهوض بمسئولياتها في تنفيذ اتفاق السويد أو إعلان عجزها الذي تأكد في جريمة استهداف الصليحي وتنصلها من واجب حماية العاملين ضمن فريقها، والتقاعس عن أداء دورها والوفاء بالتزاماتها الإنسانية والأخلاقية في تقديم اي رعاية طبية للضابط الصليحي إثناء فترة علاجه او حتى السؤال عن وضعه الصحي، في موقف غير مسئول ومستغرب.

وكانت القوات المشتركة قد شيّعت العقيد محمد الصليحي، صباح اليوم الأحد في موكب جنائزي مهيب تقدمه محافظ الحديدة الحسن علي طاهر، وكبير ضباط الارتباط في لجنة إعادة الانتشار العميد عبدالرحمن نعمان وعدد من أعضاء لجنة إعادة الانتشار في الفريق الحكومي وضباط نقاط الارتباط، وقيادات الألوية في القوات المشتركة وعدد من المشايخ والأعيان وأعضاء السلطة المحلية وجمع غفير من المواطنين، في مدينة المخا.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق