أخبارالرئيسية

منظمة العفو الدولية تستنكر تأييد محكمة حوثية لإعدام أحد أفراد الطائفة البهائية باليمن

اليمن الجمهوري

استنكرت منظمة العفو الدولية قيام محكمة يديرها الحوثيون بتأييد حكم الإعدام الصادر على حامد حيدرة، أحد قيادات الطائفة البهائية في اليمن.

وأكدت لين معلوف مديرة البحوث للشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية: “إن هذا القرار، الذي اتخذ في غياب حامد حيدرة، ليس سوى أحدث التطورات في محاكمة شابتها العيوب بشكل صارخ، ويشير إلى أن الحوثيين على استعداد للذهاب إلى أبعد مدى من أجل تعزيز سيطرتهم”.

وأكدت المنظمة الدولية أنه ليس هناك شك في أن حامد حيدرة يحكم عليه بالإعدام فقط بسبب معتقداته النابعة من ضميره، وأنشطته السلمية، داعية السلطات الحوثية على إلغاء حكم الإعدام، والإفراج عنه فوراً ودون قيد أو شرط.

وأوضحت منظمة العفو أن سلطات الحوثيين تمنع حيدرة من تلقي أي زيارات، بما في ذلك الاتصال بمحاميه، كما أنها لم تسمح له بحضور الجلسة، التي وجهت له فيها تهما غير دقيقة بالتجسس.

وقد قامت منظمة العفو الدولية بتوثيق حالات 66 فرداً، الأغلبية العظمى من الرجال، وجميع إجراءاتهم لا تزال جارية – باستثناء واحد منهم – وتم تقديمهم إلى المحكمة الجنائية المتخصصة التي تتخذ من صنعاء مقراً لها، بين عامي 2015 و2020. الصحفيون والمدافعون عن حقوق الإنسان والمعارضون السياسيون وأفراد الأقليات الدينية هم من بين الذين يخضعون لمحاكمة جائرة بتهم واهية أو ملفقة من قبل هذه المحكمة، ويحاكم جميع الأفراد بتهمة التجسس، التي يُعاقب عليها إلزامياً بالإعدام بموجب القانون اليمني.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق