تاريختاريخ الإمامة

حينما اجتاحت الحمى الاسبانية صنعاء

اليمن الجمهوري

صورة لشخص يضع علامة الحجر الصحي على منزل أحد المصابين بـ«الحمى الأسبانية» بصنعاء والتي اجتاحت العالم في العام «1918م»، وقد أطلق على ذلك العام بـ«سنة الرحمة» وذلك نسبة لكثرة الترحم على الموتى، فقد ظل الفيروس يحصد ارواح في اليمن وجميع بلدان الجزيرة العربية طيلة «3» شهور.

ويذكر بعض المؤرخين أن عوائل قضت بأكملها، ومنازل لم يبق فيها ساكن واحد، وأن العديد من الأسر كانوا ينامون أصحاء ولا يستيقظون، ولا يُعزى فيهم أحد لعدم وجود أحياء منهم، وأن الناس كانوا يلجؤون لجمع العشرات من الجثث ويصلون عليها مرة واحدة، وأن قرى ومناطق بأكملها هُجرت، وأُهملت مزارع، وتركت المواش في البراري بلا رعاة، وأُقفلت المتاجر، وأن عدد من قضوا نتيجة تلك الجائحة لا يعلمه أحد.

*المصدر/ الصحفي منصور الصمدي.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق