أخبارالرئيسية

فوز الناشطة اليمنية “هدى الصراري” بأرفع جائزة تمنح للمدافعين عن حقوق الإنسان في العالم

اليمن الجمهوري

أعلنت لجنة التحكيم لجائزة “مؤسسة مارتن إينالز” لحقوق الانسان الليلة الماضية في جنيف عن فوز الناشطة الحقوقية اليمنية المحامية هدى الصراري بالجائزة بعد تنافسها مع المرشحتين الناشطة المكسيكية نورما ليديزما التي تكافح جرائم قتل النساء، والناشطة من جنوب افريقيا سيزاني نغوباني التي تدافع عن حقوق المرأة والسكان الأصليين.

واعلنت اللجنة التي تتخذ من جنيف مقرا لها فوز الناشطة اليمنية هدى الصراري بجائزة المؤسسة والتي تحمل اسم اول أمين عام لمنظمة العفو الدولية الذي توفي عام 1991 في جنيف خلال الحفل الذي أقيم الليلة بهذا الخصوص وحضره سفراء الاتحاد الاوربي وممثلين عن المنظمات الحقوقية الدولية.

وتقوم بالتحكيم في هذه الجائزة التي كثيرا ما يشار إليها بجائزة نوبل لحقوق الإنسان، عشر مجموعات حقوقية مهمة، بينها منظمة العفو الدولية و”هيومن رايتس ووتش”.

وخلال الحفل، تحدثت الناشطة “الصراري”، عن الانتهاكات التي تحدث في اليمن، كالاعتقالات والإخفاء القسري والانتهاكات المختلفة، كما قالت: “لقد تعرضت للتهديد والتخويف وتم اغتيال ولدي البالغ من العمر 20 عاما في عدن بسبب مواقفي الحقوقية والدفاع عن حقوق الانسان”.

وكشفت الصراري في السنوات الأخيرة عن وجود العديد من مراكز الاحتجاز السرية “تُرتكب فيها أسوأ انتهاكات حقوق الإنسان: تعذيب وإخفاء وحتى إعدامات بدون محاكمة”، وفق ما قال القائمون على الجائزة في بيان.

وأضاف البيان أن الصراري “جمعت أدلة عن أكثر من 250 حالة انتهاك داخل السجون، ونجحت في إقناع المنظمات الدولية مثل “العفو الدولية” و”هيومن رايتس ووتش” بمتابعة بالقضية”.

وحيا القائمون على الجائزة المحامية لمواصلتها السعي لتحقيق العدالة رغم التهديدات وحملات التشويه ضدها وضد عائلتها.

يشار إلى أن المحامية والناشطة في مجال حقوق الإنسان هدى الصراري، تخرجت في الشريعة والقانون من احدى الجامعات في عدن في عام 2011 ، وعملت منذ أكثر من عقد مع العديد من منظمات حقوق الإنسان اليمنية المحلية مثل اتحاد نساء اليمن، وأسست ومؤسسة دفاع للحقوق والحريات وتعمل باحثة ميدانية مع فريق اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن.

وكانت الصراري قد فازت في وقت سابق بجائزة الـ(أورورا) للصحوة الإنسانية إلى جانب كل من الناشط الحقوقي العراقي ميرزا ضناي والمحامي النيجيري زاناه مصطفى.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق