تاريختاريخ الجمهورية

التاريخ الإذاعي لليمن

اليمن_الجمهوري

في عام 1946م وصلت بعثة عسكرية أمريكية إلى اليمن حاملة معها محطة لاسلكية من طراز سيجنال (5كيلووات) هدية من الجيش الأمريكي إلى الجيش اليمني في الشمال وفي1947م بدأ الإرسال الإذاعي بعد تحويل المحطة اللاسلكية إلى محطة إرسال للإذاعة اللاسلكية، وكان نطاق تغطية إرسالها لا يتعدى مساحة العاصمة الصغيرة حينها (صنعاء)، واقتصر إرسال الإذاعة على يومين شهريا كما كان لهذه الإذاعة دورا كبيرا في ثورة 1948م، حيث استخدمت كصوت للثورة من خلال إرسالها اليومي ولمدة 3 ساعات.

وفي عام 1950م توقف الإرسال بصورة نهائية ولقرابة خمس سنوات حتى تم افتتاح محطة إرسال جديدة عام 1955م، وبواقع ساعة إرسال واحدة في اليوم حتى قيام ثورة 1962م.

لم تكن لهذه الإذاعة أي توجهات ثابتة أو تنظيم هيكلي إلا بعد 1963م حيث دخلت الإذاعة عصر التنظيم الهيكلي. شهد قيام الثورة اليمنية في الشمال عام 1962 تغيرا جذريا في الإذاعة وبعد أن كانت مقتصرة على صنعاء تمت تقوية البث لتشمل أنحاء كثير من اليمن، كذلك تم افتتاح إذاعات محلية في محافظات شمالية أخرى مثل تعز عام 1963 والحديدة عام 1969.

وفي جنوب اليمن بدأت بريطانيا بثها الإذاعي في عدن عام 1940م وكان مقتصرا على تزويد الجنود بالأخبار عن الحرب العالمية الثانية ثم تحولت إلى إذاعة راديو عدن عام 1954 كأول إذاعة رسمية في الجزيرة العربية كانت قادرة على البث اليومي ولفترة 6 ساعات تقريبا مقسمة على الفترة الصباحية والمسائية.

ثم تأسست إذاعة المكلا مع استقلال الشطر الجنوبي من اليمن عن الاحتلال البريطاني عام 1967 وكان اسمها “صوت الجبهة القومية لتحرير الجنوب اليمني المحتل”, بعد الاستقلال مباشرة وإعلان الجمهورية تم استيعاب نشاط هذه الإذاعة ضمن إدارة النشر والأعلام بالمحافظة واعتمدت بها وظائف محدودة وميزانية متواضعة إلا أنه تم دمج هذه الإذاعة مع إدارة الثقافة وسميت ” إدارة الثقافة والإعلام” عام 1988 وظلت على هذه الحال حتى قيام الوحدة اليمنية، كما تأسست إذاعة سيئون قد عام 1973.

#اليوم_العالمي_للإذاعة_13فبراير

#اليمن_الجمهوري

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق