أخبارالرئيسية

مقتل العميد الحمادي قائد اللواء 35 مدرع داخل منزله .. من هو العميد الحمادي؟

اليمن الجمهوري

قتل العميد الركن عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدرع، إثر إصابته في رأسه، في ظروف غامضة عصر اليوم الإثنين، في منزله الكائن بمديرية المواسط بريف تعز.

وتضاربت الأنباء حول ظروف مقتله، حيث تشير أدق الروايات إلى أن “العميد الحمادي” قتل على يد شقيقه “جلال الحمادي” في منزل العميد، إثر خلاف شخصي، انتهى بإطلاق النار عليه في رأسه، حيث تم نقله إلى المستشفى إلى أنه توفي قبل وصوله.

وبحسب المصادر، فإن مرافقي العميد الحمادي، أطلقوا النار على شقيقه فورا، وأردوه قتيلا، علما بأن العميد الحمادي، يعتبر من أبرز القادة الذين تصدوا للانقلاب الحوثي منذ يومه الأول، وساهم في التصدي لهم في تعز، وكبدهم خسائر كبيرة.

وفي أول تأكيد لمقتله، بعث رئيس مجلس النواب، الشيخ سلطان البركاني، برقية عزاء في مقتل “الحمادي”، حيث قال: “عظم الله اجر الجميع بإستشهاد العميد عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدرع، الرجل الذي كان له شرف المقاومة الاول للحوثيين في محافظة تعز واطلاق شرارة المقاومة وقاتل ضد هذه العصابة الانقلابية المارقة حتى لقي ربة اليوم على أيدى اثمة امتدت إليه غيلة وقتلته غدرا”، معربا عن أمله في أن تتكشف خيوط الجريمة كاملة.

من هو العميد عدنان الحمادي:

عميد ركن عدنان الحمادي من مواليد عام 1968م في قرية يافق بني حماد مديرية المواسط محافظة تعز.

متزوج وأب لخمسة أبناء اثنين ذكور وثلاث اناث.

التحق بالكلية الحربية عام 1984م وتخرجت عام 1987م برتبة ملازم ثاني.

حاصل على بكالوريوس علوم عسكرية وكذا عدة شهادات تخصصية دروع، صاعقة، مضلات، شهادة قائد كتائب دروع ، وقادة الوية دروع من معهد الثلايا عدن.

حاصل على شهادة ماجيستير علوم عسكرية من الاكاديمية العسكرية العليا كلية القيادة والأركان صنعاء عام 2007.

حاصل على عدة أنواط وأوسمة عسكرية.

شغل العديد من المناصب منها قائد سرية مشاة وقائد سرية دبابات إلى عام 1999، ثم رئيس عملية كتيبة دبابات إلى 2005، ثم نائب تدريب اللواء من 2007إلى 2009.

بعد ذلك تعين مديرا للمركز التدريبي معسكر الحمزة إب إلى 2011، ثم مدير مكتب قائد اللواء 35 مدرع إلى 2012، ثم قائد كتيبة دبابات وقائد معسكر الشهيد لبوزة إلى شهر مارس 2015، وفي نهاية شهر مارس 2015 صدر قرار جمهوري من رئيس الجمهورية بتعيينه قائداَ للواء 35 مدرع .

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق