أحداثالرئيسيةالوعي الجمهوري

جماعة الحوثي وأكذوبة الحصار

 

توهم جماعة الحوثي السكان في مناطق سيطرتها أن التحالف العربي، هو من يقوم بمنع وصول سفن المشتقات النفطية إلى موانئ الحديدة، وذلك لتبرير انعدام البترول والديزل من الأسواق، وهنا لا بد من طرح هذا السؤال: من أين يأتي تجار السوق السوداء، بكل تلك الكميات الضخمة من المشتقات النفطية؟!

بات الجميع يلحظ أنه ما إن تنعدم المشتقات النفطية في المحطات، حتى تظهر الأسواق السوداء، التي تعود أيضا ملكيتها لجماعة الحوثي عبر نافذين وتجار معروفين فيها، في الوقت الذي يروج إعلام الجماعة لمزاعم كاذبة، ويوجه قطيع المغفلين للتظاهر تنديدا بالحصار الوهمي الذي تروج له الجماعة.

أما آن للمواطنين أن يصبحوا أكثر وعياً، ويدركوا أن هذه الجماعة الكهنوتية، تتاجر بأرزاقهم، ومعاناتهم، لتستثمرها من أجل تحقيق ثروات ضخمةلصالح قيادتها؟، إذ لم يعد يخفى على أحد إجرام الجماعة ونرجسيتها واعتمادها على تسويق الأكاذيب للإبقاء على الشعب خاضع لها، وفي كل مرة تتذرع بالحصار.

أكثر من شاهد عيان، وأكثر من مواطن يقطن في صنعاء ومدن أخرى واقعة تحت سيطرة الجماعة، تحدث لنا عن التلاعب الذي يمارسه الحوثيون بموضوع المشتقات النفطية، وكيف أنهم يختلقون أزمة وقود، ليذهبوا بالكميات المخصصة للمحطات إلى السوق السوداء، والهدف الحصول على فارق مالي ضخم.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق