أخبارالرئيسية

حملات ابتزاز حوثية جديدة تطال مُلاك المحلات والأعمال التجارية الصغيرة

 

شهدت الأشهر القليلة الماضية حملات مكثفة من قبل الحوثيين، لفرض إتاوات ومبالغ مالية على أصحاب المحلات والأعمال التجارية في صنعاء، وبقية المناطق الخاضعة لسيطرتهم، بالتزامن مع أزمة في المشتقات النفطية والغاز المنزلي افتعلتها الجماعة لتحصيل مزيد من الأموال عبر السوق السوداء.

 

وشكا ملاك محلات تجارية صغيرة في صنعاء، من قيام الجماعة بفرض مبالغ مالية عليهم، بالقوة، وتعرضهم لتهديدات بالإغلاق والمصادرة والسجن في حال لم يتفاعلوا مع تلك الحملات دعما للمجهود الحربي.

 

وتزامنت هذه الحملات مع تصعيد حوثي تجاه رجال الأعمال والشركات الكبيرة في صنعاء وبقية المحافظات الخاضعة لسيطرتهم.

 

واستهدفت الجماعة تلك الشركات عبر مضاعفة الضرائب وفرض مبالغ مالية كإتاوات لصالح المجهود الحربي، كما ضاعفت الجماعة من رسوم الجمارك بعد استحداث منافذ جمركية غير قانونية، لتجني من كل ذلك مبالغ مالية ضخمة لصالح حساباتها.

 

كما افتعلت الجماعة أزمة جديدة في المشتقات النفطية بالعاصمة صنعاء، وأنعشت بيعها في السوق السوداء، التي تذهب عائداتها للجماعة، والهدف تحقيق أقصى حد من الإثراء الذاتي، على حساب ملايين اليمنيين.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق