أخبارالرئيسية

أزمة مشتقات نفطية حادة بصنعاء ولجنة برلمانية تفضح جماعة الحوثي الانقلابية وتحملها المسؤولية

 

تشهد العاصمة صنعاء، أزمة مشتقات نفطية خانقة، افتعلتها شركة النفط الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي الانقلابية، حيث تجاوز سعر “دبة البترول والديزل”، في السوق السوداء إلى قرابة 20 ألف ريال.

 

وقال البرلماني المستقل، أحمد سيفي حاشد، إن لجنة برلمانية، قامت أمس الأول، بالنزول الميداني إلى منشئات شركة النفط في منطقة الصباحة، غرب العاصمة صنعاء، ووجدت أن هناك قرابة 21 قاطرة محملة بأكثر من 2 مليون لتر بنزين متوقفة خارج بوابة المنشأة.

 

وورد في تقرير اللجنة البرلمانية التي قامت بالنزول ما يلي: “هناك كميات متوفرة في منشآت الشركة بالصباحة تتمثل بوجود قاطرات بأعداد هائلة محملة بالمشتقات النفطية ولأن الشركة تتلاعب في عدم السماح لهذه القاطرات بالدخول لتموين المحطات في العاصمة والمحافظات لإفتعال أزمة”.

 

وأشار البرلماني “حاشد”، أن شركة النفط تفتعل الأزمات، لصالح نافذين داخل جماعة الحوثي “الانقلابية”، لتحقيق الإثراء على حساب المواطن المغلوب على أمره.

 

وقال “حاشد” في سلسلة تغريدات على حسابه بموقع “تويتر”: “السوق السوداء تتوحش، والمواطن الضحية يفتقد أي حامي، في ظل سلطة لا تكترث، بل هي من تبقي هذه الإدارة وتدعمها، أو تتواطأ معها، وتستخدم اسم الله على هذا النحو البشع والمتوحش، وهي كلفة يدفعها المواطن من دم قلبه ونزيف روحه”.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق