أخبارالرئيسية

جماعة الحوثي تسعى لفرض ترديد قسم الولاية في طابور الصباح في جميع المدارس الخاضعة لسيطرتها

 

كشفت نقابة المعلمين اليمنيين، عن توجهات لدى جماعة الحوثي الانقلابية، لفرض قسم الولاية في طابور الصباح على جميع المدارس الواقعة في المناطق الخاضعة لسيطرتها، والبالغة 8 آلاف مدرسة.

 

وأوضح المسؤول الإعلامي لنقابة المعلمين اليمنيين يحيى اليناعي أن الجماعة تجري منذ أيام اجتماعات مكثفة في مناطق سيطرتها استعدادا للعام الدراسي الجديد، وأنها تضغط على مدراء المدارس والمعلمين لإلزام الطلبة بترديد ما يسمى ب”قسم الولاية” في طابور الصباح.

 

وأضاف أن الجماعة تحاول بهذا التصرف تعميم تجربتها في محافظة صعدة على كل المناطق الواقعة تحت سيطرتها، حيث يردد جميع طلاب صعدة في الطابور الصباحي منذ العام 2014م هذه الكلمات ” اللهم إنا نتولاك ونتولى رسولك، ونتولى الإمام علي، ونتولى من أمرتنا بتوليه: سيدي ومولاي عبد الملك بدر الدين الحوثي، اللهم إنا نبرأ إليك من عدوك، وعدو رسولك، وعدو الإمام علي، وعدو من أمرتنا بتوليه: سيدي ومولاي عبد الملك بدر الدين الحوثي» ويصرخون بها يوميا بدلا عن النشيد الوطني.

 

ولفت إلى أن الجماعة قامت بإجراء 234 تعديلا على كتب المناهج الدراسية للمرحلتين الأساسية والثانوية ” طبعة 2014م” دون الرجوع للجنة المناهج، والتي قامت بتعليق عملها ومنعها من عقد اجتماعاتها والقيام بمهامها، واستبدلتها بلجنة أخرى شكلها يحيى الحوثي من الأكاديميين الموالين لجماعته.

 

كما أوضح اليناعي، أن ما يسمى ب”القسم التربوي” في جماعة الحوثي هو من يشرف على العملية التربوية والتعليمية، وأن التعديلات شملت مقررات اللغة العربية والتربية الإسلامية والتاريخ وهو “ما يعكس حقيقة التوجه الحوثي باستقطاب النشء نحو أفكار الجماعة ونهجها العام”.

 

وأضاف أن عدد المدارس الواقعة في مناطق سيطرة الحوثي يبلغ 8870 مدرسة من إجمالي 17 ألف منشأة تعليمية في اليمن، مبينا أن هذه المدارس يلتحق بها 3 مليون طالب (3.003.855) يتوزعون على ثمان محافظات تتصدرها محافظة إب من حيث الكثافة العددية بواقع “679.991 طالب” تليها أمانة العاصمة “523.997” ثم الحديدة “476.396” ومحافظة صنعاء “312.404” ومحافظة حجة “306.918” وعمران “249.862” والمحويت “181.283” وصعدة “170.333” وريمة “102.768 ” طالب.

 

كما أوضح المسؤول الإعلامي بنقابة المعلمين، أن عدد المعلمين الموزعين على هذه المدارس قرابة ال 108 ألف معلم من إجمالي 290 ألف عامل في القطاع التربوي باليمن، محذرا من خطورة هذه الاجراءات التي تهدف ل “أدلجة الصغار والطلبة بفكر طائفي وعنصري يلغي الآخر ويهدر دم المخالف و يجعله عرضة للاعتداء والاعتقال والإيذاء، ويروج للعنف الأهلي ولاحتكار السلطة والثروة بيد سلالة تدعي التفوق العرقي على من سواها.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق