أخبارأخبار المحافظاتالرئيسية

البخيتي: كل من سينخرط في مؤامرة هاني بن بريك سيدفع الثمن وبيان إدانة الإمارات يؤكد فشل انقلاب عدن

حمّل الكاتب والسياسي علي البخيتي، القيادي بالمجلس الانتقالي الجنوبي، هاني بن بريك ومن أيده من أعضاء المجلس مسؤولية الدماء والدمار الذي تشهده العاصمة عدن.

وأضاف “البخيتي”، أنه من المؤسف أيضا أن تقبل بعض الشخصيات الجنوبية كعيدروس الزبيدي، وآخرين الانقياد لشخص كهاني بن بريك، مؤكدا أن الأخير، سيجرهم إلى قوائم الإرهاب والعقوبات الدولية.

وقال “البخيتي”: “قبل إقتحام صنعاء وعد عبدالملك الحوثي الناس بعيش رغيد ورخاء وحرية وغير ذلك، وعندنا وصل للسلطة سجن وعذب وقتل عشرات الآلاف وأدخل اليمن بحرب لا نهاية لها”، مؤكداً أن نفس السيناريو يتكرر في عدن على يد هاني بن بريك؛ ولن يرى الجنوب ولا الجنوبيون خيراً على يد هذا الرجل.

وأكد أن كل من سينخرط في مؤامرة هاني بن بريك سيدفع الثمن؛ لافتاً إلى أن ما يقوم به وعصابته مرفوض من العالم، حيث بدأت البيانات بالتوالي منددة بدعوته للعنف، مستغرباً كيف يغامر البعض بمستقبله، ويقف مع دعوة بن بريك للعنف، مشدداً على أنهم لا يدركون أن إسقاط مقر رئاسة دولة، ليس بالأمر السهل، وستثبت الساعات القادمة أنها أغبى عملية انقلاب في التاريخ.

وأضاف “البخيتي”: “قريباً سيكون هناك تحرك دولي لتجريم ما قام به هو وعصابته وإلحاقهم بقرار العقوبات ولن يكون لهم مستقبل سياسي هذا اذا لم يزج بهم في السجن”.

ولفت إلى أن الإمارات تخلت بذكاء، عن هاني بن بريك؛ بعد أن أدركت أن إنقلابه سيفشل؛ مشيراً إلى دعوة قرقاش إلى التهدئة وإدانته لاستخدام القوة، مضيفاً: “قلنا مراراً؛ بن بريك ومن على شاكلته مجرد أدوات وكروت بيد غيرهم؛ وسيتم رميهم في أقرب صندوق مهملات”، مؤكدا أن “العتب على شخصيات كنا نحسبها حصيفة فاذا بها تتبع معتوه للهاوية”.

وأشار البخيتي، إلى أن “هناك امتعاض لدى الكثر من أعضاء المجلس الانتقالي الجنوبي من بن بريك، مضيفاً: “يبدو أن عيدروس الزبيدي غير راضٍ عن تصعيد هاني بن بريك وإعلانه عن عملية عسكرية لاقتحام مقر رئيس الجمهورية في عدن”.

وخاطب “بن بريك” قائلاً: “”ستبقى ذلك الإرهابي القاتل، مهما شذبت لحيتك؛ وستبقى يداك ملطخة بالاغتيالات ودماء أئمة المساجد الذين قتلتهم المسدسات الكاتمة للصوت التي وزعتها على عصابتك، ماضيك سيلاحقك؛ ومن يؤويك ويدعمك اليوم سيتنصل عنك غداً عندما تصبح رفقتك تهمة وسيرتك فضيحة”.

وأشار إلى أن كل هذه الزوبعة هدفها طمس ماضي “هاني بن بريك”، والنجاة بنفسه؛ مضيفاً: “لكن ليس على طريقة علي وعلى أعدائي فقط؛ بل علي وعلى أحبائي كذلك؛ فلن يدع أحد سالم”.

وتوقع “البخيتي”، أن تظهر استقالات في صفوف الانتقالي فهناك الكثير من الشرفاء الذين رفضوا الانخراط في مغامرة الإرهابي بن بريك وعصابته”.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق