أخبارأخبار المحافظاتالرئيسية

البرلمان يوجه الحكومة بإنهاء التعاطي مع المبعوث الأممي مارتن غريفيث

 

في تصعيد جديد من الحكومة اليمنية ضد المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، وجّه مجلس النواب اليمني، الحكومة بعدم التعاطي مع “غريفيث”، بسبب مخالفته للقرارات الدولية وكذا اتفاق السوييد الموقع أخيرا.

 

جاء ذلك في رسالة وجهها البرلمان اليوم إلى الحكومة برئاسة “معين عبدالملك”، حيث شدد البرلمان على ضرورة عدم التعاطي مع “غريفيث” حتى يلتزم بعدم مخالفة القرارات الأممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار 2216، وكذا تنفيذ اتفاق السويد نصاً وروحاً الذي يلزم الحوثيين بالانسحاب من محافظة الحديدة ومؤائنها وتمكين الشرطة التابعة لوزارة الداخلية.

 

ووصف البرلمان انسحاب الحوثيين من موانئ الحديدة، بأنها مسرحية هزلية سميت بـ”انسحاب أحادي الجانب”، في تكرار فجّ لمسرحية هزلية سابقة في 29 سبتمبر 2018 رفضها الجانب الحكومي حينها، وكذا من قبل الجنرال باتريك كاميرت، لمخالفتها اتفاق السويد.

 

وقال البرلمان: “ومما يؤسف له أن ما سمى اخيراً بالانسحاب تم بمباركة المبعوث الأممي في تحدٍ صارخ للقرارات الأممية ذات الصلة وعلى وجه الخصوص القرار 2216 واتفاق السويد”.

 

وأكد أن هذه السياسة المتبعة من قبل المبعوث الأممي مارتن غريفيث لا تساعد على الوصول إلى تحقيق السلام المنشود بل ستؤدي نتائجها لإطالة أمد الحرب.

 

ويأتي هذا الموقف من قبل البرلمان اليمني بعد تزايد الاتهامات للمبعوث الأممي بالانحياز للحوثيين، والعمل على شرعنة وجودهم في الحديدة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق