أخبارأخبار المحافظاتالرئيسية

هيومن رايتس ومواطنة: الحوثيون مسؤولون عن انفجار سعوان الذي أودى بحياة 15 طفلا

 

أكدت منظمة “هيومن رايتس ووتش” ومنظمة “مواطنة لحقوق الإنسان”، أن انفجار سعوان المروع الذي أدى لى مقتل 15 طالبة، كان بسبب انفجار داخل مستودع خزن فيه الحوثيين مواد متطايرة بالقرب من منازل سكنية ومدارس.

 

وقالت المنظمتان في بيان مشترك، “إن مستودعاً تسيطر عليه جماعة أنصار الله المسلحة (الحوثيون)، يخزنون فيه مواد متطايرة بالقرب من منازل سكنية ومدارس، اشتعلت فيه النيران وانفجر في العاصمة اليمنية صنعاء، في 7 أبريل 2019، مما تسبب بمقتل 15 طفلاً على الأقل، كما أدى الانفجار الهائل إلى إصابة أكثر من 100 طفل وبالغ”.

 

وأوضحت المنظمتان أنهما لم تتمكنا من تحديد السبب الأولي للحريق في المستودع، فيما لم ير أو يسمع الشهود طائرات.

 

ولفت البيان إلى أن شهود عيان إن العشرات من قوات الأمن التي تتبع الحوثيين وصلوا إلى موقع الانفجار في حي سعوان السكني، وباشروا إطلاق رصاصات تحذيرية في الهواء، كما أقدمت على ضرب واحتجاز عدد من الأشخاص الذين كانوا يحاولون تصوير المستودع.

 

ولعدة أيام تلت الانفجار، نقلت قوات الجماعة بواسطة شاحنات كميات كبيرة من مواد غير معروفة من داخل الموقع، كما منعت باحثي حقوق الإنسان من الوصول إلى المنطقة حتى 11 أبريل.

 

وقالت رضية المتوكل، رئيسة مواطنة لحقوق الإنسان: “يجب على سلطات الحوثيين تقديم معلومات موثوق بها، وعليها التوقف عن تخزين كميات كبيرة من المواد المتطايرة في المناطق المكتظة بالسكان. لقد لعب الحوثيون دوراً في هذه المأساة، وعليهم محاسبة المسؤولين عنها وتقديم التعويضات للضحايا”.

 

وأكدت المنظمتان أنه وبناء على مقابلات الشهود، ومقاطع الفيديو وصور الأقمار الصناعية، فقد توصلتا إلى أن نيران اشتعلت بمحتويات المستودع الأمر الذي أدى إلى حدوث الانفجار، في حين لم تتمكنا من تحديد محتويات المستودع، ولكن المعلومات المتاحة تبيّن أنها قابلة للاشتعال والانفجار، مما يشكل خطراً متوقعاً على المدنيين الذين يقطنون المنطقة ويرتادون المدارس فيها.

 

وبحسب البيان فقد قال شهود إنهم لم يتمكنوا من معرفة  السبب الأولي للحريق في المستودع، نظراً لأنهم لم يشاهدوا أو يسمعوا طائرة مقاتلة أو ذخائر قادمة قبل بدء الحريق، أو في وقت الانفجار الكبير بعد عدة دقائق. فيما لم تُشر أربعة مقاطع فيديو، صّورها مارة وقاموا بتحميلها على الإنترنت خلال ساعات، إلى سبب الحريق،  ولا تُظهر ما يدل على  وقوع غارة جوية أو ذخيرة قادمة. ولم يشاهد الباحثون حفراً قد تشير إلى سقوط قنبلة جوية عندما تمكنوا للمرة الأولى من الوصول إلى الموقع بعد أيام من الانفجار، كما لم يلاحظ وجود حفر في صُوَر المنطقة المنشورة على وكالة أنباء “شينخوا” في 9 أبريل.

 

ودمر انفجار المستودع منزلاً قريباً تسكنه ثلاث عائلات وألحق أضراراً بالغةً بمنزل آخر. وقد أدى الانفجار أيضاً  إلى انخلاع الأبواب، وتحطيم النوافذ في أربع مدارس قريبة. ذكرت “منظمة الأمم المتحدة للطفولة” (اليونيسف)، “كان وقت الغداء تقريباً وكان الطلاب في الصفوف”، حيث قُتل وجُرح العشرات.

 

من بين الأطفال القتلى الـ15، حددت مواطنة أسماء وأعمار 10 فتيات وصبي توفوا في مدرستين. في حين جُرح 17 فتاة و12 فتى، تتراوح أعمار معظمهم بين11 و12 عاماً. كما أصيب 45 طفلا على الأقل، 5 منهم في حالة خطيرة، وكذلك 58 من البالغين على الأقل، بناءً على مقابلات أُجريت مع أشخاص كانوا في المدرستين وفي ثلاث مستشفيات خاصة استقبلت القتلى والجرحى. وقد تكون الأعداد الفعلية للقتلى أعلى من ذلك. تم إجلاء بعض ضحايا الانفجار الذين كانوا بحالة حرجة إلى مستشفيات عامة تديرها سلطات الحوثيين، ورفض مسؤولو المستشفيات التحدث إلى المنظمات الحقوقية.

 

وحدد طلاب ومدرسون في “مدرسة الراعي” الحكومية، التي تضم حوالي 2000 طالب وطالبة، وتقع على بعد حوالي 250 متراً إلى الغرب من الانفجار، وفاة تسع طالبات في المدرسة. وقال شهود إن الانفجار تسبب في فرار العديد من الفتيات هلعاً عبر الشرفات الموجودة خارج الصفوف الدراسية إلى السلالم، حيث سقط بعضهن وتعرضن للدوس. وجراء انسداد السلالم، أقدمت بعض الفتيات إلى القفز والسقوط من الطابق العلوي للمبنى المكون من ثلاثة طوابق، في حين قال العاملون في إحدى المستشفيات إنهم قد استقبلوا جثث ثلاث فتيات تعرضن للدوس حتى فارقن الحياة، وإن معظم الأطفال المصابين الذين نقلوا إلى المستشفى قد جُرحوا بسبب تناثر شظايا الزجاج المهشم للنوافذ.

 

قالت “منظمة رعاية الأطفال”، إن بعض الأطفال في مدرسة الراعي “ماتوا داخل فصولهم الدراسية”، على ما يبدو بسبب الجروح الناجمة عن الانفجار، ولقيت  تلميذة أخرى حتفها لأسباب مجهولة “بسبب نقص المعدات والإمدادات في المستشفى”. أنقذ موظف في (منظمة رعاية الأطفال) طفلة مصابة (14 عاماً) وقالت له: “لن أذهب إلى المدرسة أبداً بعد الآن”.

 

قال بيل فان إسفلد، باحث أول في مجال حقوق الطفل في هيومن رايتس ووتش: “أدى قرار الحوثيين تخزين مواد خطيرة بالقرب من المنازل والمدارس على الرغم من الخطر المتوقع للمدنيين، إلى مقتل وإصابة العشرات من أطفال المدارس والبالغين. على الحوثيين التوقف عن تغطية ما حدث في سعوان والبدء ببذل المزيد من الجهد لحماية المدنيين الخاضعين لسيطرتهم”.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق