أخبارأخبار المحافظاتالرئيسية

كيف تفاعل الكتاب والسياسيون مع انعقاد جلسات البرلمان في سيئون؟

 

اعتبر عدد من الكتاب والسياسيين، انعقاد جلسات البرلمان في مدينة سيئون صباح اليوم السبت، خطوة إيجابية في طريق استعادة الدولة، وإسقاط الانقلاب.

 

وفي هذا السياق قال مستشار رئيس الجمهورية، نصر طه مصطفى، إن انعقاد مجلس النواب اليوم بأغلبية دستورية صحيحة وموثقة، رسالة وطنية عميقة لكل من يعنيه عودة السلام لليمن، واستعادة اليمنيين لدولتهم ومعالجة تبايناتهم تحت مظلة الشرعية الدستورية.

 

وأضاف “مصطفى” في تغريده على حسابه بموقع “تويتر”، إنه مهما “سيطرت الميليشيا الانقلابية إلا أنها لا يمكن أن تنتج دولة تحتضن جميع أبنائها ويحترمها العالم”.

 

بدوره قال الباحث محمد عزان، إن اجتماع مجلس النواب بهذا العدد وفي مدينة سيئون، وبحضور من حضر من الأشقاء والأصدقاء، هو خطوة في الاتجاه الصحيح.

 

وأضاف في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”، إن اجتماع النواب في سيئون فيه رائحة الدولة أياً كان الحاضرون، ومهما كان عددهم واتجاهاتهم.

 

من جانبه قال وكيل وزارة الأوقاف، محمد عيضة شبيبه: “واجتمع مجلس النواب مكتمل النصاب وانتخب رئاسته، وهناك من آثَرَ الحفاظ على بيته ولو انهار بيت اليمنيين ، واختار أن يكون عبداً تحت سقف الكهف لا حُرَّاً تحت قبة البرلمان”.

 

بدوره قال الكاتب والسياسي علي البخيتي، إن من يشاهد اجتماع مجلس النواب في سيئون والكلمات التي تلقى وحضور رئيس البرلمان العربي ووسائل اعلام محلية وعربية ودولية يشعر ببوادر عودة اليمن؛ الدولة والمؤسسات؛ بعد غياب لسنوات”، داعيا إلى التفاؤل بالخير.

 

ونصح “البخيتي”، من لديهم وجهة نظر في اجتماعات المجلس، أن ينتقدوا السلبيات مستقبلا، لكن يجب عليهم ألا يكونوا جزء من ماكينة الحوثيين التي تشكك في كل شيء.

 

وأضاف في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”: “مجلس النواب هو الرافعة لأي تغييرات مستقبلية؛ ومن سيمنح الشرعية لأي تعديلات في السلطة والقيادة؛ ومن سيمنح الثقة للحكومة ويراقب سير عملها ولو بالقدر اليسير”، مؤكدا أن انعقاد المجلس هو الطريق الأمثل للبدء باستعادة دولة المؤسسات؛ وهو من سيسحب البساط من مطرقة الراعي التي منحت الحوثيين نوع من الشرعية.

 

بدوره قال القيادي بحزب الإصلاح، علي الجرادي، إن “الشعب عبر ممثليه يمنح السلطة الشرعية برئاسة الرئيس هادي ومؤسسات الدولة اليمنية والتحالف العربي مشروعية شعبية “.

 

وأضاف في تغريده على حسابه بموقع “تويتر”: “مجلس النواب اليمني يلتئم منذ الانقلاب المشؤم ويمنح اليمن الاتحادي ومخرجات الحوار الوطني والجمهورية والديمقراطية، دفعة جديدة، وكان لسيئون شرف الاستضافة التاريخية”.

 

من جانبه علّق الناشط والصحفي غمدان اليوسفي على استئناف البرلمان لجلساته قائلا: “شعور مختلف اليوم عكسه حضور الدولة في سيئون، شعور يذكرنا بالجلسات العامة الثلاث لمؤتمر الحوار في صنعاء في 2013، وجود الدولة هو الأمل الوحيد للناس بعد كل هذا الألم الممتد على طول وعرض الخارطة اليمنية، الجميع يتمنى أن لا تبقى زيارة عابرة وأن يتم ترتيب أرضية لاستمرار هذا الأمل”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق