تاريختاريخ الإمامة

الطبيعة الدموية للإمامة

لقد تسببت فكرة حصر الإمامة في البطنين في إغراق اليمن في سلسلة من الصراعات والحروب الداخلية، استمرت طيلة فترة حكم الإمامة التي استمرت قرابة أحد عشر قرنا، وصولا إلى ثورة 26 سبتمبر المجيدة.
لقد مزق الأئمة اليمن شذر مذر، وقد أخذ الصراع أشكالا مختلفة، صراع مع الزعامات القبلية اليمنية، والدول والإمارات الأخرى، وصراع بين الأسر الهاشمية بعضها البعض، ثم الصراع الداخلي في إطار الأسرة الواحدة، بل بين الأخوة والآباء والأبناء.
وقد كشفت هذه الصراعات الوجه البشع للإمامة، وأظهرت حقيقتها الدموية كما عبر عن ذلك الإمام أحمد بن سليمان بقوله:
ولأقتلنّ قبيلة بقبيلة
ولأسلبن في العدا اروحا
ولأ كسون الأرض عما سرعة
نقعاً مثاراً اودماً سقاطاً
ولأمطرن عليهم سهاماً
تدع البلاد من الدماء اقداحاً

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق