أحداثالرئيسيةالوعي الجمهوري

الانقلاب الحوثي على روح النظام الجمهوري

 

منذ اليوم الأول للانقلاب الذي نفذه الحوثيون على الدولة، لم تتوقف تحركاتهم للقضاء على روح النظام الجمهوري، والإبقاء شكليا عليه لئلا يثيروا حفيظة اليمنيين في مناطق سيطرتهم، فعمليا لم يعد من الجمهورية سوى اسمها في مناطقهم، فهم يعملون ليل نهار على تكريس فكرة الولاية لزعيم الجماعة.

أي جمهورية التي يمكن أن نتحدث عنها، في ظل جماعة، تنتزع من الناس الطاعة والولاء انتزاعا، لزعيم لم يعرف ضوء الشمس، هو أقرب إلى كائن افتراضي لا يعرفه الناس إلى من وراء الشاشات، شخصية يجري إقناع الناس بأنها خارقة، وعلى صلة بسلالة مميزة، ولديها قدرة لاستجلاب النصر من الله.

أي جمهورية نتحدث عنها، في ظل حكم جماعة تكرّس تقسيم المجتمع ما بين سيد ومسود، شريف ووضيع، جزء يستأثر بالسلطة والجاه والثروة، وجزء يكرس حياته وأملاكه دفاعا عن الجزء الأول، إننا أمام عدو لدود يود أن ينتقم من اليمنيين لانتفاضتهم الحرة ضد إرث 1100 عام من العبودية.

إن حالة البطش التي مارستها جماعة الحوثي، ضد قبائل حجور مؤخرا، تؤكد لنا تأصل رغبة القتل والإبادة لدى هذه الجماعة بحق أي معارض لسلطتهم الكهنوتية، وهذا إنما هو جزء من تفكيرهم المريض، المرتكز على فكرة الانتقام من الشعب الذي انقلب على حكم الإمامة في 26 سبتمبر عام 1962.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق