أحداثالرئيسيةالوعي الجمهوري

وحشية الحوثي .. حجور نموذجاً

 

استخدم الحوثيون أقصى ما يمكن أن تصل إليه وحشيتهم ضد أبناء حجور في منطقة العبيسة بمحافظة حجة… غطاء ناري غير مسبوق، صواريخ متنوعة، وقذائف مدفعية وهاون، ونيران كثيفة، وحصار من جميع النواحي، بعد أن نجحوا في عزل المنطقة كليا، من خلال قطع الاتصالات والانترنت.

 

استهدف الحوثيون البشر والحجر في حجور، قصفوا وفجروا عشرات المنازل، كل شيء يتحرك هو هدفٌ لنيرانهم، سقط العشرات من المدنيين قتلى وجرحى، نزل الآلاف، بل وصل الأمر حد استخدام صواريخ محرمة ضد المواطنين الذين لا يملكون سوى أسلحتهم الشخصية، فأي وحشية أكبر من ذلك؟.

 

الغريب في الأمر أنه لم يصدر أي موقف من قبل المبعوث الأممي مارتن غريفيث، أو المنظمات الأممية العاملة في اليمن، والتي لا تتوقف بياناتها ليل نهار حول الوضع الإنساني في البلاد، لكنها تتجاهل عن عمد جرائم الحوثيين في كل مكان وخصوصا في حجور، فهل سمعتم بيان أممي بهذا الخصوص؟.

 

إن ما يحدث في حجور، يضعنا أمام حقيقة مرة، وهي أن الأمم المتحدة إنما تنظر بعين واحدة، كما أن الأطراف الوطنية للأسف خذلت هذه البقعة، وإن لم تهب لدعمها وتقديم العون لها، فإنه لا أمل أبدا في مقاومة داخلية وسيضطر الناس للخضوع التام للحوثين.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق