أخبارأخبار المحافظاتالرئيسية

أبرز ما ورد في إفادة مارتن غريفيث حول اليمن خلال جلسة مجلس الأمن

 

قال المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث إن الحكومة اليمنية والحوثيين امتثلا بكشل كبير لاتفاق وقف إطلاق النار في الحديدة.

 

وأشار خلال إفادة قدمها لمجلس الأمن عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من العاصمة العمانية عمان، إلى أن هناك بعض أعمال العنف بما في ذلك في الحديدة، لكنها محدودة حسب قوله.

 

وقال غريفيث: “لا ينبغي أن نفقد الزخم الحالي لدفع العملية السياسية قدما. هناك الكثير من العمل الذي ينبغي القيام به كي يصل الطرفان لإتفاق سلام شامل، مما يجعل التطبيق السريع لما تم الاتفاق عليه أمر ضروري”.

 

وشدد على ضرورة الإلتزام بتنفيذ اتفاق ستوكهلوم بشكل كامل قبل المضي في جولة مشاورات جديدة، مشيرا إلى أن تفعيل لجنة تنسيق إعادة الانتشار خطوة هامة، وأنه ينبغي على الطرفين مواصلة الانخراط بشكل منتظم وبحسن نية مع الجنرال كاميرت وفريقه، حتى يتم التنفيذ السريع للترتيبات الأمنية ولتحسين مرور المساعدات الإنسانية.

 

وحول تعز قال غريفيث، إنه تم اتخاذ خطوات لتنفيذ تفاهمات استوكهولم، حيث قام الطرفان بتسمية أعضاء اللجنة المشتركة حول تعز، والتي من المتوقع أن تعقد اجتماعها الأول قريبا.

 

وأشار إلى أن مكتبه بالتنسيق مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر يقومان بمواصلة العمل مع الطرفين لتنفيذ الاتفاق، مبينا أنه طبقا لما تم الاتفاق عليه في استوكهولم، سيتم عقد اجتماع للجنة الإشرافية لمتابعة عمليات تبادل الأسرى في عمان الاسبوع القادم.

 

كما لفت المبعوث الأممي إلى أن أنه يعتزم العمل مع طرفي الصراع في اليمن للتوصل لاتفاقات حول دعم البنك المركزي اليمني وإعادة فتح مطار صنعاء، مشيرا إلى أن حل هذين الأمرين سيمثل اسهاما ذو شأن لتخفيف المعاناة الإنسانية في اليمن.

 

من جانبه قال منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة مارك لوكوك إن تجنيد الأطفال ازداد خلال العام الماضي في اليمن، مشددا على أن هذا أمر غير مقبول إطلاقا.

 

كما أوضح أن الأمم المتحدة تأخذ على محمل الجد قيام سلطة الحوثيين بالاستيلاء على المساعدات الإنسانية في اليمن، مشيرا إلى أن هناك حاجة ماسة للمزيد من التمويل لتغطية الاحتياجات الإنسانية.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق