أعلام اليمن الجمهوريقادة إجتماعيون

الشيخ عبدالله الأحمر

 

في مثل هذا اليوم الموافق 28 ديسمبر توفي حكيم اليمن، الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر، بعد عمر حافل بالنضال ضد الإمامة.

ولد الشيخ عبدالله بن حسين بن ناصر بن مبخوت الأحمر، في العام 1933، في منطقة “حصن حبور، بمديرية

حبور ظليمة، التابعة لمحافظة عمران، تلقى تعليمه الأولي في كُتاب القرية.

أخذ الإمام شقيقه الأكبر، حميد بن حسين الأحمر، رهيبة لديه، لضمان ولاء أسرة آل الأحمر، لحكمه، في الوقت الذي كان والده حسين الأحمر منشغلا مع الإمام يحيى، ومع نجله لاحقا.

ونظرا لانشغال والده، وغياب شقيقه الذي كان رهيبة لدى الأمام، تولى الشيخ عبدالله الأحمر مسؤولية إدارة منزل وممتلكات ومزارع الأسرة، التي كانت تتواجد في عدة مناطق بعمران وخارج عمران.

اعتقل الإمام أحمد والده حسين الأحمر، بتهمة تأييده للثوار الأحرار، الذين نفذوا ثورة الدستور في 1948 ضد حكم الإمام يحيى، وبذلك أصبح والده وشقيقه حميد معتقلين لدى الإمام.

بعد سفر الإمام أحمد إلى روما، تزايدت حدة الغضب الشعبي، ضد الإمام ونظام حكمه، وقاد الشيخ حسين بن ناصر الأحمر، وابنه الأكبر حميد، موجة الغضب الشعبي في أوساط القبائل، وهي التحركات التي نجح الإمام أحمد في القضاء عليها، وإلقاء القبض على الشيخ حسين الأحمر، ونجله حميد، في منطقة الجوف، بعد أن سلما نفسيهما بضمانات، وقام الإمام بإعدام والد الشيخ عبدالله وشقيقه الأكبر في سجن نافع الشهير بمحافظة حجة، بعد أن دمر وصادر ممتلكاتهم في قبيلة حاشد.

وبعد نجاح ثورة 26 سبتمبر، كان للشيخ عبد الله الأحمر أدوار في مساندة الجمهورية، وتثبيت نظامها، جنبا إلى جنب مع قيادات الدولة آنذاك، سواء في فترة الرئيس السلال، وما بعدها.

تولى العديد من المناصب الحكومية، حيث عين بعد قيام الثورة عضوا في مجلس الرئاسة، كما عين وزيرا للداخلية لثلاث مرات، كانت أولاها في العام 1963، ثم عين رئيسا للمجلس الوطني الذي تولى صياغة الدستور، في العام 1969، ثم رئيسا لمجلس الشورى من عام 1971 حتى تاريخ حله عـام 1975، ثم رئيسا لمجلس النواب منذ تأسيسه في الفترة الأولى من 1993 إلى 1997، وفي فترة ثانية من 1997 إلى 2001 ثم فترة ثالثة، حتى قبل وفاته، كما أنه كان رئيسا للهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح منذ تأسيسه عـام 1990.

توفي في 28 ديسمبر من العام 2007، عن عمر ناهز 75 عاما، وتم تشييع جنازته بحضور مئات الآلاف من اليمنيين في العاصمة صنعاء.

 

#اليمن_الجمهوري

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق